"مرض مخيف" يثير الذعر في السعودية

2018/04/04 - 08:00:46pm   

 

حالة من الذعر تسيطر على عدد كبير من السعوديين بعد انتشار مرض وصفه وزير في المملكة بالـ"المخيف".
تفقد وزير التعليم السعودي، أحمد العيسى، عددا من المدارس في مكة المكرمة للوقوف على الوضع الصحي في مدارس تعليم الإمارة، واطمأن الوزير خلال زيارته صباح اليوم عدداً من المدارس، على أحوال المعلمين والطلبة، ومتابعة العملية التعليمية، وما قدم من إجراءات احترازية من قبل إدارة تعليم مكة تجاه مرض الجرب الذي أصاب عددا من الطلاب والمعلمين بمدارس الإمارة، بحسب ما نشرته صحيفة "الرياض" السعودية.

​وقال الوزير إن "اسم المرض فقط مخيف"، مشيرا إلى أن "تعليق الدراسة كليا في مكة غير وارد وإن التعليق يقتصر على المدارس التي تسجل إصابات ما بين 5 ٪ إلى 6 ٪ من طلابها فيما أقرت مساعدات مالية للمصابين".

وأكد الوزير على "أن المرض لايؤدي للوفاة ولا يستدعي القلق وباستطاعتنا أن نسيطر عليه"
وأشار العيسى إلى أن "انتشار المرض في قطاع التعليم بسبب مخالطة الطلبة وطبيعة المرض في سرعة انتشاره فلذلك كانت الحالات الموجودة في المدارس هي الواضحة أمام الناس وأولياء الأمور ولكن سيكون اكتشاف هذا المرض ومعالجته بشكل سريع سيساعد إن شاء الله في استنفار كافة الجهود لإيجاد بيئة مدرسية آمنة".

​ومن جانبه قال بارك العصيمي، المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم السعودية في مداخلة مع برنامج "يا هلا" على فضائية "روتانا خليجية" أن: "التكدس ليس سببًا لانتشار المرض؛ فقد يكون ظهور المرض بالخارج. وعدد الطلاب ملائم جدًّا لمساحة الفصول".

وأشار إلى أن "اللجنة المشكلة لمواجهة المرض ستعطي نصائح، وسيتم العمل بها. وهناك خطوات وقائية وعلاجية بالتنسيق مع مديرية الصحة، وسيتم إنهاء هذا الموضوع بسرعة".
وفي نفس البرنامج قالت ‏فاتن حسين المشرفة التربوية سابقاً والكاتبة بصحيفة "مكة" "المرض منتشر منذ فترة، ولكن كان هناك تعتيم، وهناك 619 حالة إصابة بالجرب". ‫وأشارت إلى أن سبب التكتم على المرض هو "الخوف على السمعة التعليمية للمنطقة"

ومن جهتها نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن صحة مكة أن عدد الحالات المصابة بالجرب في مدارس مكة ارتفعت، وأشارت إلى أنه حتى أمس الثلاثاء بلغ عدد الحالات المكتشفة المصابة بداء الجرب الجلدي في مدارس مكة خلال 72 ساعة الماضية وصل إلى 1038 حالة في عدد من المدارس والأحياء السكنية في مكة.
ونقلت الصحيفة عن حمد بن فيحان العتيبي، المتحدث باسم صحة منطقة مكة المكرمة، أنهم تم تسجيل 394 حالة في مدارس مكة، إضافة إلى 25 حالة في الأحياء السكنية خلال الـ 24 ساعة الماضية من عمليات الرصد والمتابعة التي تقوم بها صحة منطقة مكة للكشف عن الحالات بين طالبات وطلاب مدارس مكة.
وعبر عدد كبير من مستخدمي مواقع اتلواصل الاجتماعي في المملكة عن ذعرهم من الأنباء المتداولة عن انتشار المرض، وتفاعلوا على هشتاق "#الجرب_منتشر_في_مدارس_مكة" محملين وزيرا الصحة والتعليم المسئولية عن انتشار المرض

​وسخر عدد من المستخدمين من تصريح سابق لمدير إدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة، محمد الحارثي، قال فيه إن "مرض الجرب غير خطير ويشبه الزكام".

​بينما حمل عدد من المغردين جاليات أفريقية متواجدة على أرض المملكة مسئولية انتشار المرض، نتيجة لعدم التزامهم بالاشتراطات البيئية، مطالبين بتهجيرهم من الممكلة.

وطالب عدد من مستخدمي "تويتر" بتدخل الملك سلمان بن عبد العزيز وتوجيه أوامره للتعامل مع الأزمة، وإقالة وزير التعليم.

​وقال وزير التعليم إن جولته التفقدية على عدد من المدارس كانت بتوجيه من الملك سلمان، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.