انتخابات لبنان في الدوائر المسيحية.. معركة مبكرة على الرئاسة

2018/04/17 - 11:43:06am   

 

قبل الانتخابات البرلمانية، تعيش الساحة المسيحية اللبنانية في جو من التنافس الشديد، في محاولة لتحديد حجم الكتلة الأكبر، تمهيدا لخوض الانتخابات الرئاسية، عام 2022.
وتجري الانتخابات البرلمانية، في السادس من مايو/أيار المقبل، وفق نظام نسبي جديد قسّم لبنان إلى 15 دائرة.
وتأخذ المنافسة بين الأحزاب المسيحية طابعاً محتدماً؛ بسبب عدم إبرام أي تحالف كبير.
ويحاول “التيار الوطني الحر”، الذي كان يرأسه رئيس الجمهورية الحالي، ميشال عون، الفوز بالغالبية المسيحية.
ويبلغ عدد النواب المسيحيين في البرلمان 64 نائباً من أصل 128.
وفي ما يلي رصد لخريطة التنافس داخل الساحة المسيحية:
** “التيار الوطني الحر”
التيار، الذي يرأسه حاليا وزير الخارجية جبران باسيل، هو موالٍ لرئيس الجمهورية، ويخوض المعركة الانتخابية تحت عنوان تأمين أكبر كتلة داعمة للرئيس.
لكن المفاجأة الكبرى أن “التيار الوطني الحرّ” لم يصغ أي تحالف مع الأحزاب المسيحية الكبرى.
واكتفى بابرام تحالفات مع شخصيات مسيحية مستقلة، بعضها كان يدور في فلك قوى “14 آذار”، بزعامة “تيار المستقبل” .
كذلك يتحالف “التيار الوطني الحرّ” مع تيار “المستقبل”، بزعامة رئيس مجلس الوزراء، سعد الحريري، في العاصمة بيروت ودوائر زحلة في محافظة البقاع ومحافظة الشمال.
ونجح أيضاً في نسج تحالف مع “الجماعة الإسلامية” في دائرة “صيدا جزين” جنوبي لبنان، وعكار شمالي لبنان.
ويحاول “التيار الوطني” وحلفاؤه الفوز بأكثر من 30 مقعداً.
** “القوات اللبنانية”
يعتبر حزب “القوات اللبنانية”، برئاسة سمير جعجع، الحزب المسيحي الثاني من حيث الحجم، بعد “التيار الوطني الحرّ”.
وأبرم تفاهما مع “التيار”، في 18 يناير/كانون ثان 2016، أدى إلى تسهيل انتخاب عون رئيساً للجمهورية، لكن الاتفاق لم يصمد طويلاً.
ورفضت “القوات” التحالف مع “حزب الله” في الدوائر المختلطة
ويخوض حزب “القوات” معركة أساسية في دائرة الشمال المسيحي، وفي دوائر محافظة جبل لبنان والبقاع وبيروت الأولى.
ويسعى الحزب إلى حصد ما بين 12 و18 مقعداً نيابياً.
** “الكتائب اللبنانية”
يصنف حزب “الكتائب اللبنانية” على أنه أقدم حزب لبناني مسيحي؛ إذ تأسس عام 1936، أثناء فترة الانتداب الفرنسي على لبنان (1920 :1943).
ويحاول الحزب الحفاظ على مكانته داخل التركيبة المسيحية، بعد تقدّم كل من “التيار الوطني الحرّ” و”القوات اللبنانية”.
وتعتبر دائرة المتن في محافظة جبل لبنان مركز الثقل الأساسي لحزب “الكتائب”.
ورفض الحزب إبرام تحالفات مع فريق “8 آذار”، بقيادة “حزب الله”.
وتحالف في دوائر مع حزب “القوات اللبنانية”، مثل دائرة الشمال الثالثة، وبيروت الأولى، وجزين صيدا، وزحلة في محافظة البقاع.
ويحاول الحزب الاحتفاظ بحصته التي بلغت في الانتخابات الأخيرة خمسة نواب.
** “المردة” والمستقلون
يعتبر تيار “المردة”، برئاسة النائب سليمان فرنجية، من التيارات المسيحية التي ينحصر تواجدها في محافظة الشمال.
وقد ترشح فرنجية للانتخابات الرئاسية ودعمه الحريري، قبل أن ينقلب المشهد، ويتم انتخاب عون.
ويحاول “المردة” التوسع خارج دوائر الشمال، وتحالف مع شخصيات مستقلة.
ويتوقع أن لا تتخطى كتلته الخمسة نواب.
وخارج إطار الأحزاب، تحاول شخصيات مسيحية مستقلة الحفاظ على وجودها داخل مجلس النواب.
وبشكل أساسي، يدور الصراع على انتخابات رئاسة الجمهورية، المقررة عام 2022، بين رئيس تيار “المردة”، ورئيس “التيار الوطني الحرّ”، ورئيس حزب “القوات اللبنانية”، وينتمي ثلاثتهم إلى دائرة الشمال الثالثة.
ووفق “ميثاق وطني” غير مكتوب توصل إليه مسلمو لبنان ومسيحيوه، بعد الاستقلال، يتولى رئاسة الجمهورية مسيحي ماروني، مقابل أن يكون رئيس الوزراء مسلماً سنياً، ورئيس مجلس النواب مسلماً شيعياً.