الحكومة إلى «بروكسل 2» بلا خطة واضحة

2018/04/24 - 09:59:56am       

 

وصل الوفد الوزاري اللبناني الى بروكسل أمس، للمشاركة في مؤتمر دعم دول النزوح، على أن يغادر الرئيس سعد الحريري الى بلجيكا اليوم.

وفي ضوء نتائج مؤتمر باريس 4 الأولية، تتزايد الشكوك حول جدوى هذه المؤتمرات الدولية وما إذا كانت تشكّل خريطة الطريق أو المسار الصحيح لحل أزمة النازحين، في ظل خضوع رئيس الحكومة وقوى 14 آذار للقرار الخارجي الرافض حلاً فعلياً لأزمة النزوح عبر التنسيق مع الحكومة السورية، وربط المساعدات المالية بإبقاء النازحين في لبنان.

ولم يبدِ مصدر وزاري مطلع على ملف النازحين تفاؤله بنتائج المؤتمر، مشيراً لـ«البناء» الى أن «الحديث عن دعم لبنان بالمساعدات سيبقى مجرد وعود وما سيحصل عليه لبنان أقل بكثير من الوعود»، وأوضح أن «الحكومة لا تملك خطة واضحة وجدولاً زمنياً لمعالجة الأزمة لتعرضها على الأمم المتّحدة والدول الداعمة في المؤتمر»، ولفت الى أننا «بحاجة الى سياسة وطنية موحّدة إزاء مواجهة الأزمة وإخراجها من إطار التجاذب والتوظيف السياسي والانتخابي»، وتساءل لماذا لم تقدّم الحكومة اللبنانية خطة عاجلة لإعادة النازحين الى المناطق الآمنة في سورية؟

ودعا المصدر الى تشكيل لجنة لبنانية أممية مشتركة لرصد رغبة النازحين إزاء العودة الى بلدهم في ظل تذرع الأمم المتحدة بأن النازحين لا يرغبون بالعودة، وأشار الى أنه «لا بد من التنسيق مع الأجهزة الأمنية السورية المعنية لإعادة النازحين». وحذرت المصادر من «الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية لاستمرار أزمة النازحين».

 


المصدر: