في رثاء الشهيد الرئيس صالح الصماد للشاعر الكبير عبدالحفيظ حسن الخزان

2018/04/27 - 11:50:27am   

 


.. صماديةُ الشهيد..

قلمُ الحُر ماتخطَّى مرادَهْ
لا ولا مال عن دروب الإجادَهْ

فإذا مارثَى الرجالَ تباهى
كيف لا والكلامُ فيهم عبادَهْ؟!

أوجعُ الدمعِ ما تجمَّدَ حزناً
فاسأل الحُرَّ حين يبكي بلادَهْ

نحنُ من أمَّةٍ على الذلِّ تحيَا
تقتُلُ الحُرَّ إن أرادَ السيادَهْ!

شرّف اللهُ بالنبيِّ بنيها
فبدت ضيغماً وكانتْ جرادَهْ !

وبلادُ الإيمانِ باللهِ أهدَى
والأعارِيبُ ما استَبانَتْ رشادَهْ

"صالحُ" المؤمنينَ "طالوت"ُ عصرٍ
نالَ رضوانَ ربهِ بالشهادَهْ

قال للحالمين هذي رؤانا
إن حكمنا أو استلمنا القيادَهْ

إنما الملكُ أن ترى اللهَ أسمى
وتراكَ الشعوبُ أصلَ السعادَهْ

ليس في المُلْكِ أن تُمذْهِبَ شعباً
أو تعاديهِ في طقوسِ العبادَهْ

ليس في الملكِ أن تسوسَ حقودَا
تصنعُ الجوعَ مُنذرَاً بالإبادَهْ

ليسَ في المُلكِ أن تقولَ كذوبَا
وترى اللهَ في التقاليدِ عادَهْ

إن "صمّادَنَا" بعامينِ أوفى
منهجَ الحاكمينَ حقاً وزادَهْ

جاءَ والشعبُ في المداياتِ أشلا
وحصارُ العِدَا كعامِ الرمادَهْ

وبأخلاقهِ أضاءَ السجايا
وبها الحرُّ كم أنارَ فؤادَهْ

كنتَ من هِمّةِ الصواريخِ أقوَى
وستبقى لكلِّ حر قلادَهْ

يا "أبا الفضلِ" كيف عَبقَرْتَ عصراً
فيهِ يحيا بنوهُ حجمَ البَلادَهْ

فيكَ أحيَتْ ثقافَةُ اللهِ جيلاً
وبك استنفرَ الشبابُ جهادَهْ

يازعيماً بكلِّ فضلٍ تقوّى
فإذا النصرُ في مساعيهِ عادَهْ

حين أطلقْتَهَا براكينَ ردْعٍ
تسحَقُ المعتدينَ مثل البُرادَهْ

كيفَ لا والخطابُ منكَ سلاحٌ
في نفوس الغزاةِ يُعطي ارتدادَهْ

والإشاراتُ من يديك وعيدٌ
تُفزِعُ المعتدي فينسى رُقادَهْ

فإذا صُلْتَ في الميادينِ ليثاً
أصبحوا كالرمالِ تحتَ البيادَهْ

أنت من غَضْبَةِ "الحسينِ" و "زيدٍ"
أيها الحميريّ يا "بن عُبادَهْ"

جلَّ من خصَّنَا "بصمَّادِ" نصرٍ
أرعبَ الكفرَ هازماً أوغادَهْ

وعليكَ السلامُ من كل حرٍّ
ما الحِمَى عَزَّ ذاكراً "صمّادَهْ"

 

تابعونا