ترامب نسف الاتفاق... و«العربية» تزغرد للحرب!

2018/05/09 - 04:10:28pm   

 

 

لهجتان متباعدتان سادتا التعاطي الإعلامي الخليجي مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس إنسحابه من الإتفاق النووي الإيراني. بخلاف باقي الأبواق التي اعتادت التهليل للحرب واستخدام لغة التهويل، كانت «الجزيرة» في تغطيتها، حريصة على عدم الإنجرار الى مستنقع باقي زميلاتها، والتعامل مع قرار ترامب بحكمة، ومنطق، بعيداً عن شحذ الحروب والدم. فقد حاولت في تقارير متفرقة التخفيف من وطأة الإنسحاب، والتأكيد على أن قرار الرئيس الأميركي لا يلغي بنود إتفاقه، بخاصة أنّ إيران نفذت كل هذه البنود. لهجة القناة القطرية قابلها جنون سعودي إعلامي، كانت رأس حربته قناة «العربية» التي ما فتئت تهلل للحرب ولإحتمال الصدام المسلح الحتمي بين إيران و«إسرائيل». كما أخذت تسرد التصريحات المهددة التي أطلقها مسؤولون إسرائيليون بحق النظام السوري و«حزب الله»، في حال شنّ «هجمات» على الكيان من الداخل السوري. ونشرت تقارير نقلاً عن الصحافة الإسرائيلية، تحذر من «حملة عسكرية» ضد «إسرائيل»، ستشمل «صواريخ تصل الى جنوب الكيان».
وراحت الشبكة السعودية، تكرّر ما قاله ترامب، عن تمييزه بين الشعب والنظام الإيرانيين، كما فعل السفير السعودي خالد بن سلمان في واشنطن، بالتأكيد على أن «التدابير المتخذة ضد إيران ليست موجهة نحو طائفة أو شعب». الى جانب نقل ما يقوله الإعلام العبري، راحت «العربية» تنذر بإنهيار «تاريخي» للعملات الإيرانية على خلفية الإنسحاب الأميركي من الإتفاق النووي.
من جهتها، توقعت قناة «سكاي نيوز» مزيداً من الضغوط والعقوبات على إيران في المستقبل القريب، الى جانب التهديد الذي سيلحق بإتفاقاتها وصفقاتها التي تصل الى مليارات الدولارات.

 

تابعونا