38909 ورقة ملغاة في الانتخابات.. الأسباب والخلفيات

2018/05/12 - 02:24:08pm   

 

لم يكن مجموع الأوراق الملغاة على مستوى لبنان طبيعياً، في ميزان الانتخابات النيابية. 38909 ورقة ملغاة، رقم ضخم إذا ما جرت مقارنته بالحواصل الانتخابية في أية دائرة. فباستطاعة هذه الأصوات اللاغية العبور بعضو ما على لائحة الى المجلس النيابي. حصيلة الأوراق الملغاة استوقفت العديد من المراقبين والدارسين، وكثرت التساؤلات حول الأسباب الكامنة وراء الأرقام الضخمة لهذا النوع من الأوراق.

المحلّل السياسي الدكتور طلال عتريسي يتحدّث لموقع "العهد" الإخباري عن خلفيات ظاهرة الأوراق الملغاة، فيُرجع أولى الأسباب الى القانون الانتخابي الجديد الذي لم يتم العمل عليه بما يلزم لجهة شرحه للناس، وإفهامهم كيفية الانتخاب. يوضح أن البعض بدا وحتى اللحظات الأخيرة منهمكا بأسئلة من قبيل:" هل أستطيع شطب أحد الأسماء؟، وهل أستطيع اختيار أكثر من صوت تفضيلي؟. كما يشير عتريسي الى أنّ احتواء الورقة الانتخابية على أكثر من لائحة أحدث ارباكاً في صفوف الناخبين. يعود ليكرر إنّ القانون الجديد لم يكن واضحاً كثيراً للعامة، وهنا تبرز مسؤولية المرشحين ووزارة الداخلية نظراً لتفاوت وعي الناس، وأعمارهم، ومستواهم العلمي، فالخبرة القديمة جعلت الكثيرين أسرى القانون القديم، والأمية تلعب دوراً كبيراً في هذا الصدد، والتي تنتشر بكثرة في دائرة الشمال الثانية، حيث عدد الأوراق الملغاة الأكبر والذي بلغ 5340.

 

تابعونا