‏قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بأحد مقرات مسلحي الأوزبك في شارع 30 في مدينة إدلب         

سقطرى للإمارات وجزر أخرى للسعودية والسودان لاكيل له !!!

2018/05/12 - 07:18:49pm   

 

 

النهضة/  الامارات تقوم بتجريف للبيئة الطبيعية النادرة في جزيرة سقطرى وتسعى الي طمس هويتها اليمنية علي مستوى اذا اردت ان تتصل الي جزيرة سقطرى يجب أن تضع مفتاح دولة الإمارات قبل الرقم بدل من المفتاح اليمني
وليس ذلك فحسب بل تسرق الإمارات شجرة دم الأخوين شجرة لبان الدخون المشهور وكذلك بعض الحيوانات النادرة كقط الزباد الذي ينفح من دمه عطر رهيب جدا
ومعظم الآثار

سقطرى محتلة ؟؟؟ نعم .

لكن هنالك جزر يمنية أخرى تتعرض للسرقة من قبل السعودية في البحر الأحمر.
فقد أفادت تقارير أن السلطات السعودية فرضت سيطرتها على جزيرتي “بكلان” و”الدويمة” القريبتين من شواطئ ميدي في البحر الاحمر، وأنه رغم وجود شكلي لقوات تابعة للرئيس المستقيل هادي إلا أن القوات السعودية أصبحت تتحكم فعلياً بالجزيرتين
وتقع جزيرة «بكـلان» إلى الغرب من مدينة ميدي، وتبلغ مساحتها نحو 8 كم مربّع، وتبعد عن الساحل اليمني نحو 20 ميلاً بحرياً، ويشتغل سكانها بالصيد.
أما جزيرة «الدويمة» فتبلغ مساحتها نحو 7.6 كم مربع، وتبعد عن شاطئ ميدي بمسافة قدرها 300 متر.
وتعتبر من أفضل الجزر المؤهّلة للتنمية.
وتفيد مصادر بأن السعودي تعتزم البقاء طويلاً في الجزيرتين وأن الحرب الحالية التي تخوضها ضد اليمن ليست سوى ذريعة لاحتلال بعض الجزر، وقد سبق للسعودية أن حاولت البسط على تلك الجزر قبل ثلاث سنوات”أي قبل انطلاق عمليات التحالف في اليمن” التي تتذرع بها السعودية اليوم.
وبحسب مراقبين
فإن الجزر اليمنية تتعرض لهجوم خليجي عسكري وسياسي وتسلطي بهدف إقتطاعها من الجغرافيا اليمنية أو السيطرة عليها ونهب ثرواتها واستثمار مواقعها الاستراتيجية المهمة

هذا الهجوم الخليجي الذي تسلح بعدد من المرتزقة اليمنيين الذين برروا لهم دخول اليمن وفي مقدمتهم الرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي، أصاب الشعب اليمني بالاحباط نتيجة لتكالب الأعداء وخيانة بعض الأبناء .
طبعا السودان الذي يحرق جنوده في ميدي فعشرات
الجنود بل المئات قتلوا علي يد الجيش اليمني لكن لا جزيرة له بل لا مستحقات لأولئك الجنود الذين بأعهم البشير بيع من السعودية وأستلم المال مقابلهم
وكان البشير حلم انه بالجاهلية ويقوم بتجارة العبيد
وموقف الشعب السوداني رافض لمشاركة أبنائه في غير وطنهم إلا أن قوة البشير و ضعف الشعب هو مايترك الأمر علي هذا الحال
وباالأيام الماضية هدد السودان بسحب جنوده من اليمن
وكان الكثير يأمل خيرا
فلسنا في عصر بيع العبيد
الناس في عصر إسلامي لكل إنسان قيمته وكرامته

لكن اتضحت فيما بعد
أن البشير كان فقط يبتز السعودية لتدفع أكثر
فلا قيمة للجنود بل للمال ...

سفير حسين الصري /النهضة
12 /5/2108

لا مانع من إعادة النشر مع ذكر المصدر "النهضة"

 

تابعونا