هل يتجه جيش الاحتلال لإنشاء “منطقة عازلة” بالجنوب السوري؟

2018/05/13 - 05:53:56pm   

 

 

ذكرت مصادر إعلامية أن جيش الاحتلال الاسرائيلي يواصل الدفع بحشود عسكرية وصفت بـ”الضخمة” إلى هضبة الجولان السوري المحتل، وذلك على خلفية المواجهة الصاروخية مع قوات إيرانية في سوريا.

ورصدت المصادر تمركز دبابات وجرافات كبيرة في مرتفعات الجولان، الأمر الذي أثار تكهنات عن وجود نوايا لدى إسرائيل بالتوغل البري داخل الحدود السورية، بهدف تشكيل منطقة عازلة تضمن لها عدم اقتراب القوات الإيرانية من حدودها.

وفي السياق ذاته، عرضت دراسة صادرة عن مركز “برق للاستشارات والدراسات المستقبلية” ثمانية خطوط حمراء تنطلق منها إسرائيل في شن هجماتها الجوية على أهداف عسكرية في الأراضي السورية.

وبحسب الدراسة التي جاءت تحت عنوان “الضربات العسكرية الإسرائيلية في سوريا، من الألف إلى الياء”، فإن هذه الخطوط الحمراء هي: تقييد جهد إيران في إنشاء بنية تحتية عسكرية متطورة وطويلة الأجل في سوريا ولبنان تخرق التوازن وتؤثر على أيّة مواجهة مستقبلية محتملة مع إسرائيل، ومنع إنشاء خط اتصال أو إمداد عسكري مباشر بين إيران وسوريا ولبنان، ومنع الجيش السوري من امتلاك قدرات دفاع جوي متطورة واستخدامها، والحفاظ على منطقة الفصل بين قوات الجيش السوري وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ومنع إقامة مراكز عمليات تابعة لإيران ووكلائها على الشريط الحدودي مع إسرائيل أو على مقربة من منطقة الفصل.

وكذلك، تعطيل مساعي إيران في تشكيل قوة عسكرية لها متجذرة في سوريا على غرار حزب الله في لبنان والحشد الشعبي في العراق، وإنشاء منطقة عازلة تصل إلى ما بين 50 و60 كيلومترا، وإنهاء قدرات سوريا الكيماوية ويشمل ذلك تدمير الترسانة الكيماوية الموجودة لديه.


المصدر : NBN