اسرائيل هيوم’: ارتفاع فرضية ’التصعيد الحربي’ مع قطاع غزة

2018/05/14 - 01:50:32pm   

 

 

ذكرت صحيفة "اسرائيل هيوم" "ان التقدير في ما تسمى المؤسسة الامنية الصهيونية يتوقع ازدياد "التصعيدٍ الحربي" مع قطاع غزة".

وأضافت الصحيفة ان "هذا التقدير الجديد يرتكز إلى تحليل الوضع الاستراتيجي لحركة "حماس" والأزمة الاقتصادية القاسية التي يعاني منها القطاع، وأيضًا لتحليل تحضير الحركة لاعمال الشغب في ذكرى "يوم النكبة""، حسب زعمها.

وتنقل الصحيفة عن مصادر رفيعة المستوى في الجيش الصهيوني قولها "ان "حماس" الان موجودة في أدنى مستوياتها منذ توليها السلطة في القطاع، وهي تجد صعوبة في الحكم. وعلى هذه الخلفية وصلت في الفترة الاخيرة رسائل تتعلق برغبتها في هدنة، تمكّنها من إعادة تنظيم وبناء قوتها من جديد"، على حد زعمها.

وتقول الصحيفة "انهم في كيان العدو ليسوا في نية منح "حماس" الفترة الزمنية التي تتطلع إليها، وبناء على ذلك من الممكن أن تبادر الحركة إلى التصعيد في القطاع، من أجل خلط الأوراق والتخفيف من الضغط الاقتصادي الذي تعاني منه من جانب مصر والكيان الغاصب" حسب تعبير الصحيفة.

وتضيف "اسرائيل هيوم" الى "انهم يقدرون أيضا في الجيش الصهيوني بان تحاول "حماس" تقديم موعد أعمال شغب يوم النكبة إلى اليوم (الاثنين)، اي الى موعد نقل السفارة الأميركية إلى القدس. ويشخصون في الجيش مساع "عدوانية" من جانب حماس لدفع عشرات آلاف الفلسطينيين للوصول الى السياج الحدودي وإثارة اضطرابات تؤدي إلى وقوع الكثير من المصابين"، حسب ادعاءات الصحيفة.

وختمت الصحيفة بالقول "بناء على تقدير الوضع هذا فإن جيش العدو سينفذ عمليات انتشار واسعة لجهة حجم القوات في غلاف غزة اليوم الاثنين، وهو الأكبر منذ عملية الجرف الصلب، وقوات الجيش ستنتشر عند السياج وفي المستوطنات، مع قوات احتياط قتالي لتوفير استجابة على الأحداث التي قد تقع" حسب تعبيرها.