المعارضة الموريتانية تتظاهر ضد تنظيم انتخابات أحادية من طرف النظام

2018/05/14 - 02:38:15pm   

 

تظاهر الآلاف من أنصار المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض بموريتانيا (تشكيل يضم 14 حزبا سياسيا)، مساء الأحد بالعاصمة نواكشوط، مطالبين بحل اللجنة المستقلة للانتخابات وتشكيل لجنة توافقية من شأن إشرافها أن يضمن شفافية ونزاهة الانتخابات البلدية والبرلمانية المقرر إجراء شوطها الأول منتصف شهر أغسطس المقبل.
ورفع المتظاهرون لافتات وهتفوا ضد إجراء انتخابات أحادية من طرف النظام، كما طالبوا بتدخل حكومي عاجل للحد من آثار الجفاف على المنمين، وخفض الأسعار التي تشهد ارتفاعا جنونيا.
وقال الرئيس الدوري لتكل أحزاب المعارضة الموريتاني محمد ولد مولود إنهم سيشاركون بقوة في الانتخابات التشريعية والبلدية المقبلة، متعهدا أمام أنصار المعارضة بهزيمة نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز الحاكم في موريتانيا.
وأكد ولد مولود أن تظاهرات الآلاف من أنصار المعارضة يمثل رسالة قوية للنظام والخصوم السياسيين بان المنتدى المعارض قوة رئيسية في البلد باستطاعتها إلحاق الهزيمة بمرشحي النظام.
ودعا الرئيس الدوري للمعارضة الموريتانية إلى حل اللجنة المستقلة للانتخابات التي تم تشكيلها قبل أسابيع من بمرسوم رئاسي، مؤكدا ضرورة حلها وبدء التشاور والتنسيق مع المعارضة لتشكيل لجنة ذات مصداقية وشرعية يمكنها الإشراف على انتخابات معترف بها من الجميع.
وأعلن رئيس حزب الاتحاد من اجل الجمهورية الحاكم بموريتانيا قبل أسابيع وقف حوار سري مع المعارضة، مؤكدا أن جهات بالمنتدى سربت مسودة مغلوطة عن الحوار بغية التشويش عليه وإفشاله ما يعكس عدم جديتهم في تنظيم حوار سياسي مع النظام.
ونفى المنتدى المعارض مسؤوليته عن إفشال الحوار السري، مشيرا غلى ان النظام هو من سعى لوقفه رغم تقدم عدة خطوات من اجل تنظيمه.
وأصدر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز قبل نحو أسبوعين مرسوما رئاسيا بتشكيل لجنة الانتخابات وتعيين أعضاء مع التشاور مع أحزاب الأغلبية الداعمة له، وبعض الأحزاب التي شاركت إلى جانب النظام في حوار سياسي أقر العام الماضي.

نواكشوط/ أحمد ولد سيدي