الجيش السوري يمهل إرهابيي محجّة 48 ساعة للتفاوض

2018/05/16 - 02:55:05pm   

 

 

أمهل الجيش العربي السوري مسلحي التنظيمات الإرهابية في بلدة محجة بريف محافظة درعا الجنوبي، يومين لتشكيل وفد ومناقشة وضع البلدة.

ونقلت مصادر إعلامية تابعة للمجموعات المسحلة عما أسمته "مصدراً خاصا" أن قوات الجيش السوري أمهلتهم 48 ساعة للرد على إمكانية تشكيل وفد يلتقي بها، إلا أنها لم تخبرهم عن ماهية الاجتماع"، متوقعا أن يكون هدف الجانب الحكومي من الاجتماع "جسَّ نبضهم"، وفق تعبيره.

وكان مصدر إرهابي من بلدة محجة ذكر في وقت سابق، وفق المصادر نفسها، أن "الجيش الحر" رفض إبرام اتفاق مصالحة مع الجيش السوري برعاية روسية.

وانتهت مدة اتفاق "خفض التصعيد" في جنوب غرب البلاد الذي أبرمته كل من روسيا وأميركا والأردن المحددة مدته بستة أشهر يوم الخميس الماضي، بعد أن تم توقيعه في 11 تشرين الثاني/نوفمبر العام الماضي.

وتؤكد الحكومة السورية أن مصير مناطق خفض التصعيد يجب أن ينتهي إلى مصالحة نهائية مع الدولة تفضي إلى عودة تلك المناطق إلى سيطرة الدولة.

ويشير مراقبون إلى أن المواجهة قد تقترب في جنوب غرب سوريا، بعدما أكدت قاعدة حميميم العسكرية في وقت سابق أن الوجهة القادمة للجيش العربي السوري بعد تحرير محيط دمشق ستكون إلى جنوب البلاد.

وتعم حالياً الفوضى في مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية بجنوب البلاد في ظل العجز المتواصل من قبل تلك التنظيمات على ضبط الأوضاع الأمنية فيها.

 

تابعونا