الجنوب اليمني نسبة الجريمة تجاوزت الحدود من بعد سيطرة التحالف

2018/05/16 - 08:14:00pm   

 

في بداية عاصفة الحزم على اليمن واهدافها التي ظاهرها النجاة وباطنها العذاب حيث انخدع الكثير من ابناء المناطق الجنوبيية بالتضليل الذي مارسه اعلام التحالف مستغل الاوضاع المعيشية للبلد الفقير حيث مارس كل وسائل الترغيب واشتراء قادة جنوبيين بالمال فجندوا وحرضوا أبناء المحافظات الجنوبية ضد أبناء الجيش واللجان الشعبية ونعتهم بالمناطقية ووصفهم بالمحتلين وهيأت الساحة الجنوبية للاحتلال الإماراتي السعودي الأمريكي وبسط سيطرته الكاملة تحت مزاعم إعادة ما يسمى بالشرعية
فظن الكثير من أبناء المحافظات الجنوبية بعد دخول الغزاة بأنهم سيحظون بالأمن والاستقرار وتوفير الخدمات العامة, وسينعمون برغد العيش والرفاهية في ساحل عدن الذهبي ويمنحون فيز مجانية للسياحة والتجوال في شوارع أبو ظبي والشارقة.
ولكن كانت الأمنية وماوعدوا به سراب “فعاصفة الحزم” خدعتهم ونصبت فخ كبير حتى دخلت قواتها وسرعان ما حولتها على مرأى ومسمع الجميع إلى مربعات وإقطاعيات وعصابات وتماسيح عملاقة تلتهم بعضها البعض مستغلة تعدد الولاءات وانقسام القيادات الجنوبية والتي ساهمت بشكل كبير في تسهيل دخول الغزاة ليقوم كل منهم بتصفية الآخر وتنفيذ أجندات خارجية كما يلحظ اليوم.
وبدأت عمليات البسط والاغتيالات وانتهاك الحرمات واستباحة الأعراض تظهر شيئًا فشيئاً فإعادة الشرعية ومزاعم التحرير التي خدعوا بها في الجنوب جعلتهم في ظل تواجد المحتلين يعيشون الأمرين وتجتاح عدن الفوضى الامنية العارمة مشاهد الاغتيالات المروعة وانتهاكات للمحارم واستباحة للأعراض واغتصاب للنساء وتزايد عمليات القتل والإجرام بشكل واسع.
وحادثة اقتحام منزل الدكتورة نجاة علي مقبل عميدة كلية العلوم بجامعة عدن وقتلها وقتل اطفالها وابنها بالامس شاهد حي على حجم الفوضى التي تعيشها المناطق المحتلة ناهيك عن الاغتيالات التي طالت مدنيين وسياسيين وعسكريين واعلاميين حتى انها لم تستثني حتى دار العجزة بعدن تم اقتحامه وقتل من فيه
ناهيك عن السجون التي انشاها التحالف بالجنوب فقد تحولت أجساد المحافظات الجنوبية إلى حقل تجارب للتعذيب النفسي والجسدي فيها لتظهر أخيرا للملأ وللعالم أجمع فضيحة السجون السرية والمعتقلات التي يمارسون فيها أبشع أنواع التعذيب بحق أبناء الجنوب التي عرضت في اليوتيوب وبثتها قناة الجزيرة.
وهكذا يستمر الحال فلاتشرق شمس يوم على ثغر اليمن الباسم عدن الا وجريمة تحدث مع الغروب وهكذا بطبيعة الغزاة لم يدخلوا قرية الا وافسدوها وجعلوا اعزة اهلها اذلة ولاسيما اذا كان الاهل ساعدوهم لدخولها وكما قال" هتلر "ااحقر الناس من ساعدوني على احتلال بلدهم"ويقال انه كان يجعل من اجسادهم زيوت يشحم بها المدرعات .
ولهذا الوضع بداء الجنوبيين تتبع خيوط المؤامرة والمخططات الإجرامية لتحالف العدوان السعودي الأمريكي بعد أن تجلت أمام عينيها بعض الحقائق وتفاصيلها الدامية التي ظهرت البعض منها بحق أبناء اليمن بشكل عام والجنوب بوجه خاص برزت إلى العلن في هذه الآونة الأخيرة عدد من الأصوات الجنوبية بعد صمت طويل التزمت به ومن هذه الأصوات منها موالية للتحالف وأخرى من الفئة الصامتة بدأت تفضح وتصدح بالحقيقة وسط مخاوف بأن الوضع القائم في الجنوب هو “احتلال” وهذا ما أكده الصحفي الجنوبي البارز فتحي بن لرزق الذي احتفل بدخول التحالف عدن وكان اكثر الصحفيين مواكبة لكل مستجد او نصر لعاصفة الحزام قال معلقا علي جريمة قتل الدكتورة نجاة في منشور له على صفحته بمواقع التواصل ” فيس بوك”.

٣ سنوات من الفشل تكفي.
٣ سنوات من الكذب على عبادالله يكفي.
٣ سنوات ودماء الناس تسفك بكل شارع وحي يكفي.
٣ سنوات والناس تطبل
٣ سنوات من الصور والبروجندا الإعلامية الكاذبة يكفي.
احملوا أسمائكم وانصرفوا
وأسحبوا ساعاتكم من وقتنا ،و أنصرفوا
وخذوا ما شئتم من زرقة البحر و رمل الذاكرة
و خذوا ما شئتم من صور،كي تعرفوا
انكم لن تعرفوا
كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء
انصرفوا.
لم يعد ثمة فاجعة جديدة يمكن لها ان تحل بأهل عدن.
يكفي صمت.
فلترحل منظومة مابعد الحرب بلصوصها ومأجوريها.

لم يعد لدى الناس ماتخسره..
ايها السارقون بين الكلمات العابرة
آن ان تنصرفوا
وتقيموا اينما شئتم ولكن لا تقيموا بيننا
آن ان تنصرفوا
ولتموتوا اينما شئتم ولكن لا تموتو بيننا
فلنا في ارضنا مانعمل
ولنا الماضي هنا
ولنا صوت الحياة الاول
ولنا الحاضر،والحاضر ، والمستقبل
ولنا الدنيا هنا...و الاخرة
فاخرجوا من ارضنا
من برنا ..من بحرنا
من قمحنا ..من ملحنا ..من جرحنا
من كل شيء،واخرجوا
من مفردات الذاكرة
ايها السارقون بين الكلمات العابرة!..

وهذه الرسائل والندم وحدها كافية لصحوة أبناء المحافظات الجنوبية ورسالة هامة أيضا لأبناء المحافظات الشمالية ولمن لازال في قلبه شك بأن موقفكم موقف الحق الأمر الذي يستوجب على الجميع استيعاب هذه الرسائل بشكل جيد ومواصلة درب النضال ومواجهةغزو التحالف والدفاع مهما كانت التضحيات والتضحية بحرية وكرامة افضل بكثير من التضحية تحت الذل والاهانة.
فيا ترى هل سيصغى أبناء المحافظات الجنوبية لهذه الدعوات للانفكاك والتحرر من دنس الغزاة والاستعمار !
وهل ستثأثر وتتفجر وتنطلق شرارة ثورة جديد من جبال ردفان من ضد الاستعمار والاحتلال الخليجي الجديد على المحافظات الجنوبية ..

 

سفير حسين الصري/ النهضة