زلزال بقوة 7 درجات يضرب العاصمة الفنزويلية كاراكاس         

واشنطن تلبي استغاثة الإمارات وترسل عدد من الضباط الأمريكيين إلى مقر قيادة القوات الإماراتية في مدينة عدن

2018/06/06 - 01:10:39am   

 

 

تقرير خاص / النهضة

كشفت مصادر أن ضباطا أمريكيين وصلوا خلال الساعات الماضية إلى مدينة عدن وعقدوا اجتماعاً مع قيادات عسكرية سعودية وإماراتية.
وأكدت المصادر أن عدد من الضباط الأمريكيين رفيعي المستوى عقدوا مساء أمس الاثنين اجتماعاً مع قيادات التحالف في القاعدة البحرية في مدينة عدن لمناقشة معركة الساحل الغربي

يأتي ذلك بعد ساعات من تأكيد مسؤول بالبنتاغون لقناة الحرة الأمريكية وجود قوات أمريكية في اليمن لكنه رفض تحديد مواقعها لأسباب أمنية.
ويرجح أن يكون قدوم الضباط الأمريكيين إلى عدن استجابة لاستغاثة أطلقتها الإمارات، والتي طالبت الولايات المتحدة بالتدخل العاجل في معركة الساحل الغربي، والذي كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية في تقرير لها نشر يوم أمس الأول أن الولايات المتحدة تدرس الاستجابة لاستغاثة عاجلة قدمتها الإمارات تطالب الولايات المتحدة بالتدخل العسكري العاجل لمعركة الساحل الغربي التي تهدف للوصول إلى ميناء الحديدة.
وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولون أمريكيون عبروا خلال نقاش الطلب الإماراتي عن قلقهم من تداعيات مساعي التحالف للاستيلاء على ميناء الحديدة، حيث يرون أن محاولة السيطرة على الحديدة ومينائها قد يكون لها آثار كارثية.
وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو طلب من الإدارة الأمريكية إجراء تقييم سريع للاستغاثة الإماراتية.
واعتبر مراقبون أن الاستغاثة الإماراتية بالولايات المتحدة الأمريكية اعتراف عملي من قبل التحالف بالهزيمة في معارك الساحل الغربي.
وعلق الباحث في شؤون الخليج علي مراد على الخبر الذي نشرته الصحيفة الأمريكية في تغريده في صفحته بموقع “تويتر” والذي أوضح أن “الإمارات تعترف بهزيمتها في معركة الساحل الغربي والرامية إلى فرض سيطرتها على الحديدة.
وقبل نحو اسبوعين تمكن التحالف من تحقيق اختراق في الساحل الغربي لكن الاختراق ما لبث أن تحول إلى مصيدة للقوات الموالية للتحالف،
حيث نفذت قوات الجيش اليمني عمليات عسكرية واسعة معتمدة على حرب العصابات، تمكنت من وقف تقدم القوات الموالية للتحالف وإلحاق خسائر مادية وبشرية جسيمة في صفوفهم قبل أن تبدأ بعمليات نجحت باستعادة الكثير من المواقع والمناطق في الساحل الغربي.
إلى ذلك حذرت الأمم المتحدة اليوم في مؤتمر صحفي عقده نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “استيفان دوغريك” بالمقر لدائم للمنظمة الدولي بنيويورك، من تداعيات مهاجمة ميناء الحديدة غربي اليمن، على العملية السياسية التي يقودها المبعوث الأممي مارتن غريفيث، بغية التوصل إلي حل سلمي للأزمة.

( الصورة من الارشيف)