جحيم من الحمم يلاحق قوات التحالف في الساحل الغربي اليمني .

2018/06/10 - 12:40:07am   

 


بعد مرور أكثر من من ثلاث سنوات ونيف لاندلاع الحرب في اليمن، تبدو الصورة شديدة القتامة ، مقاتلو قوات التحالف باتوا على مشارف مدينة الحديدة ، حيث يسطرون على مواقع استراتيجية خلال الأيام الماضية في الساحل الغربي، لكنها تلاشت بشكل متسارع فالجيش اليمني وأنصار الله يتصدون بشراسة لمسلحين التحالف في محاولة استرداد تلك المواقع التي باتت في سيطرة التحالف ، حيث تثبت الوقائع اليومية في مجريات معركة الساحل الغربي، أن هناك جحيم يلاحق مسلحي التحالف أينما وجدت في تلك الإمكان.
مصادر عسكرية للجيش اليمني واللجان الشعبية أوضحت...... ان قوات التحالف عاجزة عن مغادرة السواحل قرب البحر، نظراً لاعتمادها على النيران الكثيفة التي تطلقها سفن التحالف لتأمين قواتها المتواجدة على الساحل.
واشار المصدر أن أي محاولة لقوات التحالف في التوغل باتجاه العمق بعيداً عن الساحل سيكلفها خسائر كبيرة كما حدث في محاولة التوغل باتجاه الدريهمي والتي تكبد فيها مسلحي التحالف خسائر فادحة قبل دحرها من تلك المنطقة.

يأتي هذا مع إطلاق القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية،دفعة من الصواريخ الباليستية على عدد من الأهداف العسكرية التابعة للتحالف في الساحل الغربي.

وأفاد مصدر في القوة الصاروخية لوكالة الصحافة اليمنية أن القوة الصاروخية استهدفت بثلاثة صواريخ باليستية معسكرات التحالف في الساحل الغربي.

وأشار المصدر أن دفعة الصواريخ الباليستية أصابت أهدافها بدقة عالية، مؤكداً تكبيد قوى التحالف خسائر فادحة.

يأتي ذلك بعد اقل من يومين من ضرب معسكر تابع لقوات التحالف في الساحل الغربي بصاروخ باليستي من طراز (قاهر تو إم) .

في سياق متصل قام سلاح الجو المسير بتنفيذ عدة غارات على مقرات غرف العمليات والسيطرة التابع لقوات الاحتلال في الساحل الغربي ، كما شن سلاح الجو المسير عدد من الغارات على الدفاعات الجوية التابعة للتحالف في الساحل الغربي.

وافاد مصدر في سلاح الجو اليمني ان الطائرات المسيرة اليمنية اصابت اهداف نوعية تابعة للتحالف في الساحل ، وقد تسببت الغارات في حالة من الارباك وفقدان السيطرة لقوات الاحتلال.

إما في الأيام الأخيرة، فأصبح المواطنين يتجولون داخل مدرعات للتحالف التي استطاع الجيش واللجان السيطرة عليها

تقرير: عبد العزيز الشويع