#صعدة: طيران التحالف يشن 4 غارات على منازل ومزارع المواطنين في وادي آل أبوجبارة بمديرية #كتاف شمال اليمن          #الساحل_الغربي: استهداف تجمعات للمسلحين في المتينة بالجبلية بقذائف المدفعية وسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم         

لا تتفائلوا كثيراً !

2018/06/10 - 01:25:08am   

 

 

خلال الأيام الماضية عَبَّرَ الشارع الأُردني عَن سَخطهِ على السياسات الحكومية عبر عقودٍ من الزمن أوصلت الأوضاع العامة إلى ما وصلت إليه من مديونية عالية وتردي عام في كافة المجالات وبروز وهيمنة طبقة سياسية فاسدة تتحكم في مفاصل الدولة بما يحقق مصالحها وينمي ثرواتها ومكنوزاتها المالية على حساب المواطن البسيط ولقمة عيشهِ.
أمام الضغط الشعبي تَمت إقالة الحكومة التي أمعنت وتَفننت في نهبِ جيوب المواطنين دون وازعٍ أخلاقي أو أي حسٍ بالمسؤولية، تلك الحكومة التي لم تُكلف نَفسها عناء التَّفكير في أية مصادر بديلة لتوفيرِ احتياجاتها للأموال لسد العجز المُتراكم في الموازنة، حتى أنَّها لم تُفكر في تخفيضِ نفقاتها أو في انتهاج سياسة التقشف، بل اعتمدت على نهب جيوب المواطنين لتوفيرِ
تم تكليف السيد عمر الرزاز وهوالمشهود لهُ بالكفاءة والنَّزاهة فهل سينجح في إصلاح ما أفسده الدهر؟ للإجابة عن هذا السؤال يتعين علينا التَّمعن في البيئة التي سيعمل بها الرئيس المكلف، فعلى الصعيد الخارجي، أدارت دول الخليج ظهرها للاردن وتوقفت عَن تقديمِ المُساعدات المالية باملاءاتٍ أمريكية وإسرائيلة لعدمِ انخراط الأُردن في مشروعِ صفقةِ القرن، أما داخلياً فالجميع بات يعرف أنَّ الروافد المالية للخزينة تمت خصخصتها وبيعها بأبخسِ الاثمان " البوتاس، الاسمنت ، الاتصالات...الخ "، وعلاوةً على ما سبق، هُناك جهات تحول دون اتخاذ وتنفيذ قرارات مصيرية اذا تعارضت المصالح متمثلة بالدوائر الامنية والديوان الملكي ومجلس النواب . قد يُحقق الرئيس في بيئة العمل هذه إنجاز هنا أو هناك، لكنه لن يستطيع تحقيق نهضة تنموية شاملة ولن يحقق طموحات وآمال الشارع الاردني الذي تظاهر دفاعاً عن حقوقه المشروعة.
في ظل غياب دولة القانون والمؤسسات، وبلا فصلٍ حقيقي للسلطات وبلا دستور أساسه أنَّ الشعب مصدر السلطات، لن يستطيع أياً كان إحداث أي تغيير جوهري، فطوال عقودٍ مِن الزمن تغنت كل حكوماتنا السابقة بالديمقراطية والعدالة والنزاهة لنكتشف أنَّ هذه الموشحات ما هي إلا غطاء للفساد ومؤسساته، وما طالب به رئيس مجلس النواب بالإبقاءِ على وزيرِ الأشغال حفاظاً على مصالحهِ لم يكُن إلا تأكيد على الاستمرار بالنهج السابق.
الإصلاح الحقيقي لا يحتاج الى اجتهاد وأوراق عمل وأوراق نقاشية بل يحتاج إلى إرادة حقيقية للتغيير ولإصلاح الدستور وتسييد القانون وتفعيل الحياة السياسية والديمقراطية وتفعيل أجهزة الرقابة والمحاسبة وفصل حقيقي للسلطات، عندها ستتحقق التَّنمية والازدهار والرفاهية والعدالة وتكافؤ الفرص وبخلاف ذلك فلا تتفائلوا كثيراً.
aboznemah@yahoo.com

عبد الكريم أبو زنيمة

 

تابعونا