وتيرة الحرب تزداد شراسة بعد مغادرة المبعوث الأممي

2018/06/11 - 02:01:55am       

 

 

بعد أيام من مغادرة المبعوث الأممي، غيفث غريث،تصاعدت وتيرة الحرب الدائرة على جميع الجبهات.
تزامنًا مع تسريبات عن الخطة الجديدة للسلام في اليمن، بعد حالة الترقب، لخطة السلام المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفث والتي كان من المفترض أن تقدم إلى مجلس الأمن الدولي في شهر يونيو الجاري.
برغم من أجراء الخطة بسرية تامة، إلا أن وكالة رويترز استطاعت تسريب بعض من تلك البنود كان من أهمها، تخلي أنصار الله عن الصواريخ البالستية ومقابل وقف التحالف الحملة العسكرية، بالإضافة إلى التوصل لاتفاق لإنشاء حكومة انتقالية.
إلا أن محللون يعتبرونها " أحدث الجهود لإنهاء الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات، والتي سببت أزمة إنسانية كارثية على مستوى العالم"
حيث تبقى خطة السلام محل للتشكيك، في ظل استمرار الحرب الدائرة والمواجهات خصوصاً بعد مغادرة المبعوث الأممي.
ففي جبهة محافظة "الجوف" استطاع الجيش اليمني واللجان الشعبية السيطرة على عدد من المواقع أبرزها مزوية بمديرية المتون.
أما في الساحل الغربي تشير مصادر خاصة "للنهضة"
أن الجيش اليمني واللجان الشعبية استطاعوا صد زحف في الساحل الغربي ومقتل قيادي كبير من مسلحي التحالف في لواء العمالقة.
وأشار المصدر إلى أن طيران التحالف استهدف مسلحيه الموالية للإمارات في الخوخة.

عبد العزيز الشويع/ النهضة


المصدر: