القَرارُ المَجزَرَة !! الكاتب: بدوي الحاج

2018/06/11 - 09:26:22pm   

 

 

أربعونَ عاماً وشَبابيكُنا ثورة
أبوابُنا ثورة
وكُلِّ أُغنية لَحنُها ثورة ..!
ما عادَ الموتُ نِهايَةً أو مَذَلَّة
لا على حجَرِ الحائطِ القَديم
ولا على مَذابِحِ العُطرِ المَلساء ..
القتلُ لديهم هِوايَة
لا عَيْبَ فيه ولا بِدايَة،
فالأرضُ ارتَوَتْ من قُدسِكُم
حناناً، في احتِضانٍ صامِت ..
على بابِ مَقهَى
في باحَةِ مَدرَسَة
إلى عابِرِ سَبيل ..!
يَعبَثونَ بالدُّمى،
تَحتَ كُلِّ سَقف
في أحشاءِ كُلِّ بَيْت
يَعبَثونَ كما يَشاؤون !

مَجزَرَة إهدن، كانَتْ ومازالَتْ، المسمار الأَطْوَل والأَكْبَر في تابوت المَسيحيين في لبنان وبِلاد المَشرِق ..

إنَّها قصَّة قايين وهابيل، خِيانَةً وغَدراً وأنانية..

إنها مِثال الجَشَع السلطَوِيّ الآحاديّ على القِيادة المسيحية ( الأمرُ لِي ) !

إنَّها العَمالَة، بِـكُلِّ أَدَواتِها وأَياديها المُتَّسِخَة ..!

إنَّها قصَّة الهُبوط اللامُتَناهي للوُجُود المسيحي، ثِقلاً ومشاركَةً، في القرارات المشرِقِيَّة المَصيريَّة ..

إنَّه اليَوْمَ الذي سَقَطَ فيه القِناع وبانَ الحقد الأَعمى ..

إنَّهُ القَرار المَجزَرَة !

إنَّها قافِلَة الشُّهَدَاء الأولى في التَّصَدي للمَشروع الصهيونِي، لِـتَقسيمِ لبنان والمِنطَقَة ..

الرَّحمة للشُهداء الأبطال، والصَّبر والسّلوان لَنا من بَعدِهِم !

 

 

بدوي الحاج: مهندس، شاعر وإعلاميّ/ موقع المردة

 

تابعونا