قال كبيرهم الذي علمهم السحر, ذُلكم من عِز اليمن و..\ شاكر زلوم

2018/06/12 - 09:50:14pm       

 

 

 

وصية عبد العزيز بني سعود لأبنائه قبل موته, بعد أن جمعهم, قال قولته المعروفة, (عِزِّكم في ذُل اليمن وذُلكم من عِزِّ اليمن), أتذكر هذه المقولة اللعينة كلما شاهدت ضحايا إجرام ابناءه وأحفاده بحق اليمن واليمنيين, أتذكرها كلما نشر الإعلام مشاهد حمم أحقادهم وهي تتهاوى على بيوت ورؤوس المدنيين اليمنيين الأبرياء كما وهي تدمر البنى التحتية. 

تذكرت مقولة شيطانهم الأكبر (عبد العزيز) اليوم وأنا اقرأ ما كتبه وزير خارجية اليمن الأسبق الدكتور أبو بكر العطاس عن سر سُعار بني سعود وبقية أعراب الخراب في الخليج من اليمنيين, كتب عن إتفاقية تمت بين إيران واليمن كتب فيها"

 

الاتفاقية الاخيرة  بين اليمن وإيران جعلت الخليج يجن جنونه ويتخوف من أن تتحول اليمن إلى دوله قوية*

.. وهذه الاتفاقية أفضل اتفاقية في تاريخ اليمن ، لانها اقتصادية بامتياز منها:

- بناء مصافي نفطية كافية لتصفية النفط وسد حاجة الشعب.

- بناء محطتي كهرباء تعمل على الغاز بقدرة كبيره تكفي لسد حاجة البلاد من الكهرباء.

- توسعه وتطوير الموانئ اليمنية بحيث يسمح للسفن التجارية العملاقة أن ترسو على موانئنا بدل أن ترسو على ميناء جدة ومن ثم تفرغ حمولتها إلى باخرات صغيرة لايصالها إلى اليمن بضريبة أكبر.

- توسعة المطارات وتطويرها.

- عمل محطتين تحلية للمياه في عدن وتعز..

- دعم القطاع الصحي.

- دعم اليمن بالمشتقات النفطية لمده عام مجانا حتى يستطيع تشكيل حكومة والبدء ببناء البلاد.

- دعم القطاع الزراعي بالمعدات والبرامج حتى يكتفي ذاتيا بزراعة القمح وغيرها.

- دعم القطاع الصناعي والاكتفاء مثل الغزل والنسيج وغيره.

ومثل هذه الاتفاقيات جعلت الخليج الحاقدين يدمرون البلاد حتى لا تنهض

 

الصدق يقال هذه امانة..هذه كانت اتفاقيات الوفد اليمني لايران + تزويد اليمن بالنفط ببﻻش لمدة سنة لتوفر اليمن الفلوس الذي بتشتري بها نفط من الخارج وتصدر كل الناتج المحلي منه للخارج لدعم الريال واﻻحتياط المالي اليمني ...

 يعني كانت هناك نهضة حقيقية...

لكن السعوديه تريدنا أن نظل عبيد عندهم..)

 

لا يروق لأعراب الخراب نهضة العرب, منذ أتفق محمد بن سعود مع محمد بن عبد الوهاب على ميثاقهم الشرير في الدرعية على (الدم والهدم) وهم يفسدون في الأرض, يقتلون الحرث والنسل, كانت أولى مجازرهم في مكان وادع وآمن يسمى الجنادرية والجنادرية كانت من أعمال الرياض والآن اصبحت ضمنها, هاجم الشريران أهل القربة الآمنة فقتلوا أهلها ودمروها بهدف ترويع بقية أهل المناطق, لليوم يحتفل بني سعود سنوياً بمهرجان الجنادرية (الثقافي)! للعلم رواية مجزرة الجنادرية تروى شفاهة ويتناقلها العارفون بخبايا أحداث التاريخ في البلاد المسماة (سعودية) فلا مجال لنشرها على ألسنتهم لأن السيافون والسياف جاهزون لقطف رؤوسهم, اليمن نموذج حيّ لتطبيق ميثاقهم (الدم والهدم), أما فعلوه في العراق وسوريا وما كادوه لليمن والكويت والأردن فهي ممارسة لعقيدة ودين تلمودي مورس عبر دولهم السعودية الوهابية الثلاث, نتذكر غزوات بني سعود الوهابية للأردن في عشرينات القرن الماضي حين احتل جيش الإخوان الوهابي منطقة الجيزة ووصلوا لخربة أبي جابر ووصولاً لمنطقة الغبية غرباً ووصولاً لمنطقة منجا, لقد قتلوا الناس وهم يؤدون صلاة الفجر بحجة انهم كفرة ومنعوا دفن الموتى وكدوسهم في منطقة تعرف اليوم ببلدة (أم العظام), لتأكل الوحوش الضواري جثثهم وتنهش ما تبقى منها الطيور الكواسر والغربان, بحينه كان هدف مشغلتهم بريطانيا هو ترويض الأردن للقبول بما يمليه عليه أسيادهم فيما يتعلق بتسليم فلسطين لليهود (المساكين) حسب رسالة عبد العزيز بن سعود لسيده اليهودي الإنجليزي (بيرسي كوكس).

منذ أن ابتلى الله الأمة العربية والإسلامية بهذه الجماعة اللعينة وهي تعيث في الأرض فساداً وإفساداً, منذ نشاتهم الأولى وليومنا هذا وهم يمارسون كل الرذائل بحق شعوبنا العربية والإسلامية, أما موقفهم الأخير من تهويد فلسطين فهو نموذج آخر من نماذج سفالة هذه الجماعة التلمودية الضالة التي تتسربل بالعروبة وبتمثيل السنة تدليساً وزوراً, هذا ما أنتجته بريطانيا أم كل الشرور  لنا, نظم أعرابية تناكحت وأنتجت لنا نُظماً أعرابية لقيطة شبيهة في الخليج تُهرول للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

 

 


إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي النهضة وإنما تعبّر عن رأي الكاتب