زلزال بقوة 7 درجات يضرب العاصمة الفنزويلية كاراكاس         

رأس بعلبك بلدة منكوبة بعدما إجتاحها سيل جارف

2018/06/13 - 06:45:30pm   

 

أدى سيل جارف يصل إرتفاعه لأمتار عدة لإجتياح بلدة رأس بعلبك البقاعية، حيث فاض من المجرى المخصّص له ودخل المنازل المجاورة لمجرى السبل وجرف حوالي عشر سيارات كانت متوقفة على جانب الطريق، بحسب ما أفاد مراسل "الجديد".

كما اجتاح المحال التجارية مفسداً محتوياتها، وتسبب بوفاة إمرأة من البلدة في منزلها، اضافة الى تشكل حفر في الطرقات وتصدعات في أساسات المنازل التي دخل إليها. وهرع عناصر الدفاع المدني والصليب الأحمر لنجدة الأهالي بعدما أعلنت البلدة بأنها منكوبة.

وفي هذا السياق، تابع رئيس الجمهورية ميشال عون الأوضاع التي نشأت عن السيول التي اجتاحت منطقة رأس بعلبك والتي أوقعت أضراراً جسيمة في البلدة، كما أدت إلى وفاة سيدة جرفتها السيول، واتصل بالأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، واطلع على الاجراءات التي اتخذت في منطقة رأس بعلبك لتنظيف المجاري والكشف على الأضرار تمهيداً للتعويض على المتضررين، وتأمين إقامة الذين اضطروا إلى ترك منازلهم عند الضرورة.

كما إطلع الرئيس عون من رئيس الصليب الأحمر اللبناني الدكتور أنطوان الزغبي على عمل فرق الإسعاف الذين انتقلوا إلى منطقة رأس بعلبك المتضرّرة.

من جهته، أجرى رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل اتصالاً هاتفياً بالأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، مناشداً إياه التدخل فوراً لإغاثة أهالي رأس بعلبك التي اجتاحتها السيول، بعدما تلقى سيلاً من الاتصالات من الأهالي يناشدونه التدخل بأقصى سرعة لدى المعنيين لإنقاذهم من الكارثة التي حلت بهم. ووضع الجميل قدرات حزب "الكتائب" في البقاع بتصرف الهيئة العليا للاغاثة. 

وأكد اللواء خير لرئيس "الكتائب" أنّ "الهيئة تنسق جهود الإغاثة، وانّ الجيش اللبناني والدفاع المدني والأجهزة الأمنية تعمل بكامل طاقتها لإنقاذ الأهالي، وأنّ الهيئة العليا للاغاثة ستعمل على احصاء الأضرار تمهيداً للتعويض على المتضرّرين".