موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

“سبع دقائق من الرعب” على المريخ!

من المنتظر أن تحاول ناسا يوم الاثنين 26 نوفمبر، إنزال مركبة فضائية على سطح المريخ لأول مرة منذ ست سنوات.

وستدخل المركبة الفضائية المسماة “InSight” الغلاف الجوي للكوكب الأحمر يوم الاثنين، قبل أن تحاول الهبوط في سهل مسطح شمال خط الاستواء المريخي، الذي يعرف باسم “Elysium Planitia”، والذي يوصف بأنه “أكبر موقف مركبات على سطح المريخ”.

ومن المتوقع ألا يكون الهبوط في تلك المنطقة إنجازا سهلا، حيث تقول وكالة ناسا، إن المسبار سيواجه “سبع دقائق من الرعب” أثناء دخوله الغلاف الجوي المريخي، والهبوط على السطح.

وقال توم هوفمان، مدير المشروع: “نحن متحمسون حقا.. لا يوجد شيء مثير مثل الهبوط على سطح المريخ، حتى الآن نحن في حالة جيدة، وقد بذلنا كل ما في وسعنا لنصبح جاهزين”.

وفي يوم الأحد، أي قبل يوم واحد من عملية الهبوط، ستقوم ناسا بإجراء مناورات تصحيح نهائية، لضمان وصول “InSight” إلى المريخ في الزاوية المثالية.

ومن المقرر الانتهاء من عملية الهبوط في الساعة 22:00 بتوقيت غرينيتش، يوم الاثنين.

ومع دخول المسبار الغلاف الجوي للمريخ، ستكون سرعته حوالي 13 ألف ميل في الساعة، وسيواجه حرارة تبلغ 2500 درجة فهرنهايت.

وسيقوم المسبار بإطلاق المظلة لإبطاء سرعة المركبة الفضائية لمدة 40 ثانية تقريبا، حيث سينتقل “InSight” من سرعة 13 ألف ميل في الساعة إلى 5 أميال فقط، وهو ما سيتيح هبوطا آمنا مثل ما يأمل العلماء.

وفي هذه الحالة سيقوم المسبار بإرسال معلومات عن هذا الهبوط الآمن، والتي ستستغرق 8 دقائق للوصول إلى الأرض.

وأضاف هوفمان: “بمجرد أن نحصل على إشارة الهبوط بنجاح ونحصل الصورة الأولى، فإن الفريق الذي يعمل ضمن المشروع وفريق الملاحة سيذهبون للاحتفال، فيما سيبدأ بقية الفريق الجزء العلمي من المهمة”.

المصدر: ميرور