موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

محمد صبحي يهاجم القنوات التلفزيونية بسبب مقولة “الجمهور عايز كده ” ويكشف : امن الدولة استدعاني ثلاث مرات ولا اعير اهتماما لمن يتهمونني “بنفاق السلطة “

عادل العوفي

لا يمكن انكار “الجدل ” الذي يخلقه الفنان المصري محمد صبحي في اي اطلالة تلفزيونية له لاسيما فيما يخص اراءه السياسية وعلاقاته بالحكام الذين تعاقبوا على حكم بلده ولطالما ظل ما يسميه البعض “ازدواجية ” لديه محور الاهتمام ,اذ يصر على ارتداء صهوة “الفارس ” الذي ينتقد ويشهر سيفه ضد الانظمة غير انه في الوقت نفسه يبقى مواظبا على “الالتصاق ” بهم ما جعل اسمه مرتبطا بالكثير من الشخصيات السياسية المثيرة للجدل .

هذه المرة وبعد فترة غياب اطل بطل مسلسل “فارس بلا جواد ” عبر قناة “اون اي ” وتحديدا في برنامج “كل يوم ” واسهب في الحديث عن “صولاته ” مع نظام مبارك حيث تم استدعائه لمباحث امن الدولة ثلاث مرات بسبب مشهد من احدى مسرحياته قلد فيه حسني مبارك .

وقال انه كان يفضل الغاء العمل المسرحي بأكمله دون المساس بذلك المشهد ما جعل احدى الشخصيات المعروفة من امن الدولة تحضر العرض {رفض الكشف عن اسمه } وتعمد زيادة مدة المشهد من ثمانية دقائق الى عشرين ليقرر المسؤول بعد ذلك الاحتفاظ بالمسرحية كما هي دون حذف .

وعن الاتهامات التي تحاصره “بنفاق السلطة “ قال إنه لا يعير اهتماما لهذهالأصوات وأوضح كيف تم اجتزاء مقطعيْ فيديو تحدث في أحدهما معالإعلامي عمرو الليثي عن الرئيس الأسبق حسني مبارك، وفي الآخر عنموقفه لو تم اعتقال أبنائه.

ولم يتوانى صبحي في مهاجمة القنوات التلفزيونية مؤكدان مقولة “الجمهور عايز كده ” خاطئة تماما و يجب استبدالها بالمنتج والإعلانات تريد نوعاً معيناًمن الأعمال التليفزيونية.

وأضاف انه لو قدّم اليوم عملاً درامياً محترماً لن يجد له سوقا، لأن القنواتلن تقبل إلا التافه  ,وتحدى وعلى الهواء مباشرة أي مسؤول كبير في قناةتليفزيونية أن يجري مداخلة هاتفية مع البرنامج، ويدعوه لتقديم عمله.

قبل ان يختم أنه شبع ولم يعد مهتما، وقرر تقديم رسالته في المسرح، حيثالجمهور هو الذي يحضر له ,وحين سئل عن رايه في محمد رمضان الذي اطلق على نفسه لقب “الرقم واحد ”  افصح انه لم ينزعج عندما سمع بهذاالأمر، مشيرا إلى أن كل شخص يقول ما يريده، أما هو فلا يعترف بفكرةالألقاب.

و منذ طفولته يعشق أم كلثوم وعبد الوهاب وفيروز وعبد الحليم، ونجوم الزمنالجميل ولم يسمع منهم أنهم وصفوا أنفسهم بأنهم الرقم واحد، مهما كانالتنافس بينهم .

فهل اقنع محمد صبحي منتقديه هذه المرة ؟ وهل اصبح “فنه ” خارج نطاق الخدمة عبر الشاشات المصرية اذن ؟ ولماذا لا يشفع له حرصه على “التودد ” للأنظمة يا ترى ؟