موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

هل اصبحت قناة الحرة في قبضة الامارات ؟

عادل العوفي

لا يبدو ما يحدث داخل اروقة قناة “الحرة ” أمرا عاديا لاسيما ان رائحة “التغيير الكبير ” اضحت تزكم الانوف وصداها تجاوز حدود الجدران والمكاتب ,ولعل ما اجج الامور وزاد من جرعة التوقعات والتكهنات هو القرار القاضي بتسريح عشرات الموظفين في مكتب المحطة بالعاصمة العراقية بغداد مقابل توسيع مكتبها في الامارات بإضافة 100 موظف جديد وتحويله الى مكتب اقليمي .

وفي سلسلة تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر حول نفس الموضوع الذي يؤكد ان “الحرة ” اضحى “هواها ” اماراتيا كتب الصحفي الامريكي ذو الاصول العراقية “زيد بنيامين ” ان القناة ” اجبرت العشرات من الموظفين القدامى على المغادرة مع وجود توجيهات متزايدة لتبني خطاب معادي لدولة قطر ” .

وكشف زيد أن “أن المدير العام لقناة الحر ألبرتو فرنانديز يواصل العمل فيمؤسسة بحثية مقرها أبوظبي، يقودها ضابط في أمن الدولة بأبوظبيالسابق { أحمد ثاني الهاملي } وأنه يسافر بانتظام إلى هناك، واسمهمدرج في كشوف الرواتب الإماراتية ” .

كما وكان تقرير صحفي قد نقل عن مصدر داخل مكتب الحرةببغدادقوله إن التغييرات في القناة هي سياسية بالدرجة الأولى، خاصة بعد تعيينالإعلامي الأردنينارت بوران، نائبا لرئيسها، وهو صاحب العلاقاتالمتينة مع محمد بن زايد .

وخلص التقرير إلى أن ولي عهد أبوظبي ربما يكون قد اشترى القناة، أو أنهعمل على الدفع برجاله داخل إدارتها، وأن تلك التحركات بلغت ذروتها، منذتولي دونالد ترامب مقالد الحكم .

جدير بالذكر أن الصحفي زيد بنيامين سبق و عمل بقناة الحرةوراديوسواالتابع لها، ويتعرض كثيرا لانتقادات شديدة من ناشطين إماراتيينوسعوديين؛ بسب ما ينشره عبر حساباته على السوشال ميديا وتعرض منقبل للاعتقال في الامارات .

فكيف سيصبح الخط التحريري الجديد لقناة الحرة اذن ؟