موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

مركز جديد في للإهتمام بالمكفوفين في الجزائر\ الربيع بوزرارة

 

مشروع ضخم تعتزم إنجازه الاعلامية عتيقة علياوي يتمثل في مركز يهتم بفئة المكفوفين وذلك اثر معاناة شخصية مع عمها المكفوف

 

أطلقت الاعلامية الجزائرية الزميلة عتيقة علياوي مشروعها الضخم يتمثل في إنجاز مركز يهتم بفئة المكفوفين, مبادرة جزائرية أطلقتها الزميلة عتيقة حتى تعيد الأمل في نفوس المكفوفين فحسب الزميلة عتيقة علياوي فإن المشروع جاء من خلال تحربتها  مع عمها الكفيف رحمة الله عليه .

مشروع “إبصار المكفوف” وصل إلى مراحل متقدمة ، وتسعى من خلاله إلى ترسيخ ثقافة الإخاء والتضامن مع هذه الشريحة الحساسة التي تعاني الويلات في ظل غياب تام للتكافل الجيد بهذه الفئة المهمشة، تعمل السيدة عتيقة علياوي إلى انجاز المركز بمعاير دولية للتكفل والنهوض بهذه الفئة وإبجاد حلول لمشاكلهم. وقد لقي المشروع تفاعل كبير من قبل أهالي المكفوفين بالوطن العربي، الذين عبروا لعتيقة عن عظيم الامتنان والشكر لهذه اللفتة الإنسانية منها. وحسب ابنة ولاية سيدي بلعباس بالغرب الجزائري فإن الفكرة تراودها منذ الصغر وخاصة وأن عمها الضرير تمكن رغم كل الصعاب والعراقيل من تخطي المطبات كون عائلته هيئت له جو من الأريحية, بمجهوده الخاص استطاع الظفر بمنصب عمل وأثبت جدارته في العمل وهذا بشهادة زملائه رغم أنه حرم من نعمة البصر، فهذه التجربة الرائدة حفزت عتيقة لتأسيس للإهتمام بهذه الشريحة لتنال حقها في التوظيف وصولاً لخدمة أتم وأفضل لهم وللمجتمع,  تبنت السيدة عتية علياوي شعاراً  لمبادرتها (معاً لنبصر) لكن المشاريع الإنساني لا تمر بدون معوفات فالسيدة الاعلامية عتيقة علياوي تعاني من نقص التمويل لبناء هذا المشروع الذي سيكون بولاية سيدي بلعباس وتلتمس عتيقة إلى إيجابية الجزائريين في مساعدتها للنهوض بمبادرتها وتجسيد مشروعها على أرض الواقع لخدمة المكفوفين.