موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

موقع أمريكي: الخطط الاقتصادية السعودية تنهار

اعتبرت الكاتبة في موقع “أمريكان أنتربرايز” كارين دي يونغ أن “وصول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى قمة دول العشرين بالأرجنتين سيشكّل لحظة حرجة”.

وقالت الكاتبة إن “قمة العشرين كانت من المفترض أن تشكّل فرصة أساسية للسعودية كي تحتفل بإمكانيات النمو الاقتصادي في الشرق الاوسط وشمال افريقيا”، على اعتبار أن هذه المنطقة هي الأكبر اقتصاديًا بالنسبة للمملكة.

وأشارت الى أن التفاؤل الذي ساد عام 2015 بسبب أجندة الإصلاح الاقتصادي اصطدم بالحائط، فإصلاح أسواق العمل والانفتاح لفكرة ملكية الاجانب و غيرها من الامور،اصبحت تحتل مقعدًا خلف سياسة القمع.

ولفتت الكاتبة الى أن سياسات السعودية تؤثر سلبًا في فرص النمو لدول أخرى بمجلس التعاون الخليجي، محذّرة من أن مساعي السعودية لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية تنهار، وأضافت “الاستثمار الأجنبي المباشر في السعودية هو بأدنى مستواياته نسبة للناتج المحلي الاجمالي منذ عام 2002، حيث تبلغ اليوم نسبة 0.3 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي فقط، وتابعت أن “الحكومة السعودية كانت بطيئة بالمضيّ بتنفيذ عدد من مشاريع الخصخصة”.

وبحسب الكاتبة، مصر كانت المستفيدة الاكبر من الاستثمار الاجنبي المباشر بمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا خلال النصف الاول من عام 2018.

وتوضح الكاتبة أن قيمة الاستثمار الاجنبي المباشر في مصر خلال الفترة المذكورة وصلت الى اربعة مليار دولار، وهذا المبلغ هو أكثر من ضعف قيمة الاستثمار الأجنبي في السعودية.