موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

العنصرية الصهيونية من بيغن الى نتنياهو\ نواف الزرو

حينما نقول ونوثق ان المجتمع الصهيوني برمته عنصري فاشي من اقصاه الى اقصاه، فذلك ليس فيه مبالغة، فحينما نستحضر مقولاتهم وادبياتهم وتطبيقاتهم وجرائمهم على الارض ضد الشعب العربي الفلسطيني، فانه يتبين لنا اننا في مواجهة اكبر واخطر “دولة ارهابية على وجه الارض، تستمد افكارها من قادتها وحاخاماتها، ومن مناحيم بيغن رئيس الوزراء الإسرائيليّ الأسبق الى نتنياهو رئيس الوزراء الحالي، ويمكننا القول ان السياسات الاجرامية الصهيونية ما هي الا تطبيقا لقول مناحيم بيغن التالي: “اليهود أسياد العالم، نحنُ اليهود آلهة على هذا الكوكب، نحنُ نختلِف عن الأجناس السُفليّة مثل اختلافهم عن الحشرات، في الواقع، إنّ الأجناس الأخرى مُقارنةً مع جنسنا تُعتبر بهائم وحيوانات، أوْ ماشية في أحسن الأحوال، الأجناس الأخرى هي كالفضلات البشريّة، قُدّرَ لنا أنْ نحكم الأجناس السُفليّة، سوف يحكم قائدنا في مملكتنا الدنيويّة بقبضةٍ من حديدٍ، وستقوم الشعوب بلعق أقدامنا وخدمتنا كالعبيد” ( من خطاب ألقاه مناحيم بيغن في الكنيست الإسرائيلي، ونشره الصحافيّ التقدّمي الإسرائيليّ، أمنون كابيليوك، في كتابه (نيو ستيتمان)، في الـ25 من حزيران (يونيو) من العام 1982).
وما بين زمن بيغن وزمن نتنياهو اليوم فان هذه الخلفية الفكرية السياسية الايديولوجية هي التي تحكم السياسات الصهيونية،، وليس من المتوقع طبعا في يوم من الايام انم تتغير هذه السياسات الراسخة لديهم.