موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

فلسطين- من الاجداد الى الابناء الى الاحفاد…؟! نواف الزرو

في ظل هذه الهجمة الاسترتيجية الارهابية التي يشنها الاحتلال على مدار الساعة ضد الشعب العربي الفلسطيني نجدد التوثيق: لقد بات الاسرائيليون اليوم بعد اكثر من سبعين عاما على النكبة وقيام الدولة الصهيونية، يجمعون من اقصى يسارهم الى اقصى يمينهم على الرفض المطلق حتى لامكانية مناقشة الحقوق الفلسطينية وفي مقدمتها “حق العودة للاجئين الفلسطينيين”، معتبرين ان هذا الحق هو بداية نهاية “اسرائيل”، كما عبر عن ذلك عدد من كبار ساستهم ومحلليهم مجمعين على :” أن حق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم هو “نهاية الحلم الاسرائيلي ونهاية الدولة العبرية”، وإنه “لا يمكن قبول المطالب الفلسطينية بحق العودة” معتبرين أن “ليس ثمة يساري في “إسرائيل” يقبل بمطلب عودة الفلسطينيين”، في حين يتماسك الفلسطينيون اليوم بالمقابل اكثر من اي وقت مضى على التمسك بالقضية والحقوق وفي مقدمتها حق العودة لملايين اللاجئين المشتتين الذين تقترف بحقهم عربيا المزيد والمزيد من النكبات والهجرات، معتبرين ان من اهم واخطر الاسلحة في مواجهة بلدوزر التجريف والتهويد الصهيوني، هو سلاح الذاكرة الجمعية للشعب العربي الفلسطيني وللشعوب العربية معا، لذلك يحرصون على توارث هذه الذاكرة الوطنية على مدار الاجيال، على عكس مراهنات المؤسسة الصهيونية المعروفة على فعالية عامل النسيان في طي وتلاشي واضمحلال هذه الذاكرة …! لذلك نوثق، ان الحفاظ على ذكرى النكبة بكافة ملفاتها، وعلى ذاكرتها لدى الشعب العربي الفلسطيني.. وفي الوعي الجمعي العربي، هو بمثابة سلاح التدمير الشامل في مواجهة بلدوزر الاقتلاع والتجريف والالغاء والنسيان والعبث بحقائق التاريخ والجغرافيا والحضارة والتراث…؟