موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

للذاكرة الوطنية وللأجيال: من وثائق التاريخ المبكر لنكبة فلسطين\ نواف الزرو

 

لا بأس في ان نستدعي وثائق وحقائق التاريخ بين آونة واخرى، كي ندق على جدران الخزان وندلك الذاكرة الوطنية-القومية من اجل الاجيال والمستقبل: فالنكبة الفلسطينية لم تبدأ عام 1948، وان قبل ذلك بقرون من الزمن. فهاهو كرومويل يدعو اليهود الى بريطانيا عام 1655 واعدا اياهم بارض الميعاد فلسطين، وقد تبع ذلك خطوات كانت تسعى بمجملها تحقيق هذه الغاية. وفي العام 1801 دخلت اول كتيبة بريطانية القدس بحجة حماية النصارى فيها، تبعها انشاء رابطة فلسطين 1804. وفي العام 1810 اسست مفوضية المبعوثين لدى الأمم الأجنبية الأميركية. وأرسل 1819 الآباء فيسك وبارسونز من احتفال كنيسة بوسطن وكانت بداية النشاط الاميركي الفعلي لتحقيق حلم ارض الميعاد . وفي العام 1840 عقد اول مؤتمر اوروبي في لندن برئاسة رئيس الوزراء البريطاني آنذاك بالمرستون، حيث دعا المؤتمر الى “تبني مشروع اقامة وطن قومي لليهود في فلسطين”. وفي العام 1841 إصدار كتاب إيلي روبنسون «الصور الكتابية لفلسطين وبيت المقدس والصحراء» وفي 1848 مشاة البحرية الأميركية في بادية فلسطين. وفي1865 إنشاء صندوق استكشاف فلسطين، كتشنر في بعثته الأولى والثانية وإذلال صفد في 1876، وإعدام البدو المتهمين بقتل بالمر في 1883 وإنهاء بعثة كتشنر وتأسيسه نظرية أن خط الدفاع الأول عن مصر وقناة السويس سيكون فلسطين. وفي عام 1897 عقد المؤتمر الصهيوني الاول في بال. وبعد ذلك وفي العام 1905-1907 عقد مؤتمر كامبل بنرمان الشهير الذي دعا الى تجزئة بلاد الشام و”اقامة الوطن القومي لليهود”. ثم جاءت معاهدة سايكس-بيكو في 1916، ثم “وعد بلفور 1917. ثم صك الانتداب اللعين. هذه هي اهم واخطر الوثائق والمؤتمرات الاستعمارية التي مهدت ل”اقامة الوطن القومي لليهود”. ومعروف ان الاستعمار البريطاني في فلسطين هو الذي وفر الغطاء والمظلة العسكرية والامنية والادارية الاجرائية وسهل كافة الامور لتحقيق المشروع الصهيوني على الارض، ولذلك لا نبالغ ان قلنا وكررنا دائما ان لنا دين تاريخي في ذمة الادارات والحكومات والسياسات البريطانية.