موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

على طريقة البوعزيزي : وفاة مصور صحفي تونسي اضرم النار في جسده بالقصرين

عادل العوفي

 

توفي المصور الصحافي التونسي عبد الرزاق رزقي بعد ان أضرم النار في جسده بساحة الشهداء بمدينة القصرين جنوب البلاد ليختار الاحتجاج على طريقة “البوعزيزي ” الشهيرة وتيرك خلفه سيلا جارفا من الاسئلة حول الاسباب الحقيقية التي ادت لإقدامه على مواجهة الموت بهذا الاسلوب .

ورغم ان المصور الذي يعمل بقناة “تلفزة تي في ” الخاصة نشر مقطع فيديو يتحدث فيه بحرقة عن اوضاعه الاجتماعية المعقدة وما يعيشه التونسيون بصفة عامة  الا انه لم يكن متوقعا ان يحرق جسده ويعيد للأذهان واقعة محمد البوعزيزي ,وقالت بعض المصادر ان الشاب عبد الرزاق نقل للمستشفى الجهوي بالقصرين لكن الحروق كانت بليغة ليلفظ انفاسه الاخيرة هناك .

و أعلنت قناةتلفزة تي في ” التونسية خبر وفاة مصورها ونعته في بيانلها نشرته عبر موقعها الإلكتروني وقدمت التعازي لأسرته وذويه وقالت القناة،إن آخر ما نشره الصحافي المنتحر هو فيديو تحدث خلاله عن الوضعالمتردي في تونس، التي تعيش على وقع مشاكل اجتماعية واقتصادية .

https://web.facebook.com/TelvzaTVOff/photos/a.147857918895783/805037623177806/?type=3&theater

وقالت القناة الخاصة التي يعمل فيها رزقي إنه انتقد وضعيته الاجتماعيةالقاهرة في فيديو قبيل إقدامه على إضرام النار في جسده ” فيما كشف مصدر قريب منه إن رزقي يعاني من مشاكل عائلية، وأنه من السابق لأوانهالتأكد من الأسباب الحقيقية من وراء إقدامه على إضرام النار في جسده .