موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

صيدا تستحق المغامرة..

سارة درغام

 

شهدت مدينة صيدا العديد من صالات السينما التي لم يدم وجودها لأسبابٍ عدة، كانت ابرزها دخول المراكز التجارية الضخمة و كانت منهم صالة ايشبيليا ..
مرت عدة سنوات على اغلاقها و لكن اسم <ايشبيليا > بقية عالقاً في ذاكرة أهالي المدينة.
اشبيليا هي احدى صالات السينما في صيدا.
افتتحها عدنان الزيباوي في العام 1979، واستمر عملها لسنوات طويلة من خلال عرض أحدث الأفلام العربية والأجنبية، بالإضافة إلى العروض المسرحية والغنائية،و في كثير من الاحيان كانت تستقبل المناسبات الوطنية.
إلا أن نشاطها تراجع تدريجاً حتى اقتصر على عروض الأعياد فحسب. إلى أن أقفلت أبوابها في العام 2008. وبعد هجر دام عشر سنوات، أعادو ترميمها و تجديدها هبة الزيباوي، و نهلة الزيباوي بإحياءها بشكلٍ جديد و مختلف .. وها هم الان يخوضان تجربة أو بمعنى اصح مغامرة إعادة الحياة إلى دور السينما بأسلوب جديد،لتكون اشبيليا أول فضاءٍ مستقلٍ للسينما والمسرح والفنون في صيدا والجنوب على حد تسمية هبة و تركيزها على ” فضاء ايشبيليا”.

هبة البنت الصيداوية التى افتقدت إلى وجود مركز ثقافي في مدينتها، وافتقدت إلى سينما تعرض أعمالاً غير ربحية لمخرجين مستقلين. هذا بالإضافة إلى ضعف العمل المسرحي و تراجع ثقافة المسرح، قررت هي و اختها نهلة بعد تخطيط دام أربع سنوات أن تفتتح هذا المركز بالتعاون مع ٦شبان وشابات من صيدا، بعدما أسسوا جمعية “فنون اشبيليا” غير الربحية.
و تقول هبة : قد استغرق تأهيل السينما حوالي سنة ونصف و هي ليست فقط صالة سينما و انما تجمع اكثر من شيء في آنٍ واحد..
تضم ايشبيليا قاعة سينما ومسرحاً يتسع لـ450 شخصاً، بالإضافة إلى صالة للقاءات والمعارض الفنية وورش العمل، وأخرى تصلح للدراسة أو القراءة التى نفتقدها نحن في صيدا و الكثير من الشبان يفتقدون الى قاعة اجتماعات
فغالباً معظم الشباب في صيدا يجتمعون في المقاهي و الاماكن العامة لعقد اجتماع ، وفق قول نهلة: “انا منظمة باللجنة مهرجنات صيدا و ١٤ صبية لما كنا بدنا نجتمع منروح على قهوة”.
ففكرة إطلاق هذا المشروع نتج عن حاجة شخصية لنا و لاولاد صيدا.
و ايضاً من احد اهداف ايشبيليا هو ابراز و تسليط الضوء على المواهب و خاصةً الجنوبية، ودعم الفنانين المستقلين الساعين إلى تقديم أعمالٍ غير ربحية و غير مبتذلة.

مع العلم ان مركز “اشبيليا”، سيبدأ بتقديم عروض أفلامه بشكل أسبوعي كل مساء جمعة،يعتبر هذا المركز الأول من نوعه في الجنوب.
مؤكدة أن هدفها الأول و الاخير هو عرض الأعمال اللبنانية والعربية المستقلة لأبناء صيدا والجنوب.
و في كلمتن الاخيرة لهبة و نهلة :
هي فعلاً مغامرة و لكن صيدا تستحق هذه المغامرة و كان يجب علينا إعادة إحياء دور السينما و الثقافة في صيدا…

 

خاص النهضة نيوز