موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

ماذا يحدث بين وفاء الكيلاني و الام بي سي ؟

عادل العوفي

 

كل المؤشرات تفيد بأن علاقة الاعلامية المصرية وفاء الكيلاني بشبكة الام بي سي السعودية ليست على ما يرام ,وما اقدام الاخيرة على ايقاف عرض الحلقات الجديدة من برنامج “تخاريف ” الا دليل واضح على تدهور الامور بين الطرفين .

فقد تفاجأ متابعو البرنامج بإعادة الحلقة التي استضافت فيها الكيلاني الفنانة نانسي عجرم بدل عرض اخرى جديدة صورت مع “فيفي عبده ” مما يؤكد الاخبار المنتشرة بقوة حول قرب انضمام الاعلامية المشاكسة لقناة “دي ام سي ” المصرية لتكون تجربتها الاولى في اعلام بلدها بعد سلسلة محطات تنقلت فيها بين قنوات الام بي سي وروتانا وقبلهما “اي ار تي ” .

ويتساءل الكثيرون عن مصير باقي حلقات “تخاريف ” التي لم ويبدو انها لن تبصر النور في ظل الضبابية التي تلف علاقة الاثنين ومنها حلقة صورت مع شيرين عبد الوهاب بالإضافة الى فيفي عبده كما اسلفنا الذكر .

لكن هل لتدني نسب متابعة “تخاريف ” علاقة بما يحدث اليوم ؟ ام ان الاخبار التي تفيد بتفاوض وفاء الكيلاني مع “دي ام سي ” هي من ازمت الموضوع وحتمت على ادارة الام بي سي التصرف بتلك الطريقة ؟

الملاحظ ان شبكة الام بي سي في ” عهدها الجديد ” مختلفة كليا عن السائد في الماضي ومن يتحكمون في زمام الامور فيها يعكسون تماما سياسة النظام السعودي الحالي التي تهوى افتعال واختلاق الازمات وهذا ما نراه اليوم ونطالعه بين الفينة والاخرى من اخبار الام بي سي بعد ان انتقلت دفة “حكمها ” من “وليد الابراهيم ” فقبل ايام فقط كنا على موعد مع نزاع جديد كان بطله الاعلامي السعودي علي العلياني .

فعلى من سيأتي الدور يا ترى ؟