موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

الاحوال الفلسطينية العربية في العام الجديد…هل من جديد….؟!!\ نواف الزرو 

نوثق ونثبت ونحن نودع العام 2018، وعلى عتبة العام الجديد 2019، بان الطموحات والامال والاحلام الوطنية التحررية الاستقلالية والانسانية الفلسطينية كبيرة واسعة وراسخة ومشروعة ومستمرة.. فكل ابناء الشعب العربي الفلسطيني، هناك على امتداد خريطة الوطن الفلسطيني المغتصب والمهود، يتطلعون الى ان يستيقظوا صباح ذات يوم ليروا الوطن الفلسطيني بلا احتلال وبلا قوات غزو وبلا مستعمرات، وبلا اجتياحات وتجريفات واغتيالات واعتقالات ومجازر دموية.. وبلا مصادرات واطواق وحواجز حربية تنكيلية وعقوبات جماعية تحول حياتهم الى جحيم يومي لا يطاق.. وكذلك بلا جدران عنصرية تهويدية تحول مدنهم وقراهم الى معسكرات اعتقال كبيرة وصغيرة…! ولكن …مع بالغ الأسف فانه ليس من المنتظر اطلاقا ان يحمل لنا معه العام الجديد 2019 معجزة كبيرة او اسطورية تقلب الحالة والاوضاع الفلسطينية رأسا على عقب، فنحن في زمن لا يعرف المعجزات الاسطورية الا بقدر ما تصنعها الامم والشعوب، وبقدر ما تجتمع وتتضافر الظروف والمعادلات الفلسطينية والعربية والاقليمية والدولية لصنعها. فالعناوين الاساسية الصارخة للعام المنصرم فلسطينيا كانت: اولا: الاستباحة الشاملة : حيث واصلت دولة الاحتلال سياسة التدمير الشامل للمجتمع المدني والامني الفلسطيني على حد سواء من تجريف واقتلاع ونسف وهدم وحرق.. الخ. ثانيا: واصلت تلك الدولة ايضا اقتراف المجازر الدموية وحرب الاغتيالات والقتل اليومي والاعدامات اليومية للشباب والصبايا بالبث الحي والمباشر (كما حدث في رفح ونابلس وجنين وطولكرم وغزة). ثالثا: كما طغى تماما ارهاب الدولة الاسرائيلية ضد اطفال ونساء وشيوخ وشبان فلسطين بغية هزيمة ارادتهم وكسر معنوياتهم واخضاعهم للشروط والاملاءات السياسية والامنية والتطبيعية الاسرائيلية.. . رابعا: وكان الشعب الفلسطيني عمليا بين فكي الارهاب الدموي الاحتلالي الاسرائيلي المنفلت وبين حالة الفرجة والصمت العربي من جهة، والتواطؤ الدولي والامريكي على نحو خاص من جهة ثانية. ولكنه ايضا بين فكي الانقسام الفلسطيني-الفلسطيني المخجل والمرعب. خامسا: غير ان الشعب الفلسطيني نجح برغم كل معطيات هذا المشهد المرعب في التصدي والصمود وتسطير ملاحم اسطورية . سادسا : ما توج في الحصيلة بمسيرات العودة ونهوض الضفة مما شكل نقطة تحول في المشهد. سابعا: ويمكن الحديث ايضا عن مرحلة جديدة في الكفاح الشعبي العربي الفلسطيني، وفي الوعي الجمعي العربي، وعودة البوصلة من جديد للقدس والقضية الفلسطينية. اما عربيا فقد تميزت الحالة والاوضاع العربية بـ: اولا: الامة العربية من محيطها الى خليجها كانت تئن تحت حالة من التفكك والضعف والاستخذاء وفقدان الارادة والبوصلة لدرجة ان رامزي كلارك احد ابرز الشخصيات الداعية للسلام واحترام حقوق الانسان في امريكا والعالم كان قال فيها (اذا كانت هناك ادارة امريكية طاغية فالعيب اذن في قدرة المطالبة والوقوف في وجهها. وانا بصراحة لا يحزنني الا الموقف العربي الصامت تجاه كل قضاياه التي يسميها قضايا مصيرية لاثبات الوجود والذات.. وحتى اللحظة لا يوجد موقف عربي موحد تجاه القضية الفلسطينية، فليس من المعقول ان يخرج مليونا مواطن امريكي – مثلا – للشارع في مظاهرات عارمة وتقوم الشرطة بضربهم وتصيبهم اصابات بالغة والعرب جالسون في بيوتهم يتفرجون علينا.. وانا ما زلت اطالب حتى اللحظة الشعوب العربية باثبات موقفها وذاتها فاما ان تفرض نفسها او ان تتفرج ولا تأتي لتبحث عن سلام في عالم يمتلئ بالطغاة والجبارين – تصوروا… ان كلارك يتحدث هنا بالعربي اكثر من العرب؟!. ثانيا: وقد تجلت الحالة العربية الرديئة بالحروب العربية بالوكالة التي شنت وما تزال ضد سوريا واليمن. ثالثا:… فاصبحت الحالة والاوضاع العربية بائسة متردية عجيبة ينسحب عليها ما كان الجواهري قد وصف به الامة قائلا: “ورأى المستعمرون فرائسا منا يبرون انيابا له ومخالبا..” فهل ننتظر في ضوء معطيات العام المنصرم يا ترى اجندة سياسية فلسطينية /عربية جديدة مختلفة ….؟ ام اننا سنواجه استمرارا للسياسات الامريكية والصهيونية الارهابية الاجرامية في فلسطين والمنطقة-وهذا هو المؤكد..! يضاف اليها استحقاقات فلسطينية وعربية واسلامية واممية ملحة وعاجلة في اعقاب وعد واعتراف ترامب البلفوري ب”منح القدس-وبالتالي فلسطين-عاصمة ابدية لاسرائيل-على طريق وعد بلفور المشؤوم الذي اعطى ما لا يملك-فلسطين- لمن لا يستحق”….؟!

 

nzaro22@hotmail.com