موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

شاب يصدم الأطباء.. تعرف على مرضه الغريب

صدم شاب هندي الأطباء الذين وقفوا بدورهم عاجزين عن إيجاد علاج لحالته المرضية التي تجعله يبكي دماً.

وأظهرت الفحوصات الطبية خلوّ الشاب من جميع الأمراض أو المسبّبات التي تؤدي إلى حدوث هذا الأمر، وفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

تقرير صادر عن المستشفى قال إن اختبار وظائف الكبد كان سلبياً، بينما لم تظهر أي علامات على أي نزيف أو تخثّر.

واستُبعد وجود أي أمراض وراثية؛ مثل مرض فون ويلربراند (نزيف يستمرّ مدى الحياة)، وحمى الضنك، وداء البريميات (مرض جرثومي يسبّب عدة أنواع من النزف).

ويُعرف الدمع الدموي أو البكاء دماً باسم “الهايمولاكريا”، وهي حالة ترافق الإصابة ببعض الأمراض، ويمكن أن تدل على وجود ورم في الجهاز الدمعي، أو على وجود تغيّر في الهرمونات.

وأوضح أحد الأطباء المعالجين في حديث للصحيفة أن نحو 30% من حالات الدمع الدموي تكون مجهولة الأسباب.

وحتى اليوم لا يوجد الكثير من المعلومات حول مرض الهيمولاكريا، وهي بحسب ما يعرفها مختصون؛ حالة جسدية تجعل الشخص يُفرز دموعاً تحتوي على دم.

ويمكن أن يتراوح ظهورها من دموع مشوبة بالاحمرار الناجم عن وجود جزئي للدم، إلى دموع حمراء مكوّنة بالكامل من الدم.

وعلى الرغم من أن هذه الحالة لا تملك تفسيراً واضحاً أو علاجاً حتى الآن، فإنها قد تكون أحد أعراض عدد من الأمراض المتعلّقة بالدم، بحسب المختصين، الذين يقولون إنها قد تكون أيضاً مؤشراً على وجود ورم في جهاز إنتاج الدمع.

وبحسب قولهم أيضاً، فإنه غالباً ما يظهر هذا المرض نتيجة عوامل محيطية؛ مثل التهاب الملتحمة البكتيري، أو إصابات أو أضرار بيئية، وقد يحدث شكل حادّ من الهيمولاكريا في النساء اللواتي لديهن خصوبة عالية، ويبدو أنه ناجم عن الهرمونات وبشكل يشبه ما يحدث في بطانة الرحم