موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

ماجدة الرومي ” تطيح ” بمدير القناة الأولى السعودية وتتودد “لدار العز وسيوف النصر “

عادل العوفي

 

من الواضح أن أخبار حفل الفنانة ماجدة الرومي في السعودية ستظل موجودة على وسائل الإعلام المحلية والعربية لفترة ليست بالقصيرة ,ومن بين المستجدات المثيرة للانتباه نجد قرار السلطات السعودية الإطاحة بمدير القناة الأولى من منصبه بسبب نقل الحفل على الهواء مباشرة لأنه  “انه لا يليق بها ” .

ونقلت منابر سعودية أن رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون داوود الشريان هو من اصدر قرار “الإقالة ” بعد أن تم قطع البث خلال الحفل الذي أحيته ماجدة الرومي في مهرجان “شتاء طنطورة ” في محافظة العلا

 

 

ومن النقط الملفتة والتي خلقت ضجة عارمة في لبنان والمصاحبة للحفل السالف الذكر وجود وفد كبير من الفنانين والإعلاميين والسياسيين الحاضرين لحفل ماجدة الرومي على غرار نجوى كرم وراغب علامة ووليد توفيق والإعلامي نيشان والفنانة نادين نجيم.

بالإضافة إلى تواجد وزراء حاليين ورؤساء جمهورية سابقين، بينهم رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، والرئيس الأسبق أمين الجميل، ووزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال، ملحم الرياشي، ووزير التربية والتعليم، مروان حمادة، وأمين عام تيار المستقبل، أحمد الحريري، والسفير السعودي في لبنان، وليد البخاري، وعضو كتلة ” اللقاء الديمقراطي” وائل أبو فاعور.

 السؤال المطروح : إذا كانت ماجدة الرومي رددت “متوددة ” للنظام السعودي “بكل الوفاء أتمنى أن تبقى هذه الأرض الطيبة عاصمة للخير ..ودارها دار العز وسيوفها سيوف النصر ”  ..فلماذا يعتبرون إطلالتها “أمرا مشينا وغير لائق ” ؟