موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

موازنة دبي 2019 تقر بالضغوط الاقتصادية.. تراجع الإنفاق وتباطؤ الإيرادات

أظهرت الموازنة الحكومية لإمارة دبي الإماراتية في 2019، التي أُعلنت يوم الثلاثاء، توقعات بتوقف نمو الإنفاق الحكومي هذا العام مع تباطؤ الإيرادات في ظل تعثر الجانب الاقتصادي في البلاد، رغم جهودها في تحفيز الاستثمار.

ووفقاً لما أظهرته خطة الموازنة فإن إجمالي الإنفاق الحكومي سيصل إلى 56.8 مليار درهم (15.5 مليار دولار) بزيادة طفيفة على خطة الموازنة الأصلية للعام الماضي عند 56.6 مليار درهم، التي كان أعلى فيها من عام 2017 بنسبة 19.5%.

وفي العام الماضي، قفز الإنفاق على البنية التحتية في الموازنة بنحو 50% إلى 11.9 مليار درهم، مع استعدادات دبي لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، إلا أن هذه القفزات بدأت تتباطأ؛ نظراً للمشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، وهروب المستثمرين، وتعثر العديد من الجوانب التي أعطت زخماً كبيراً للمالية الإماراتية في السنوات الماضية.

وبحسب وكالة “رويترز” فإن تلك الاستعدادات مستمرة رغم استكمال بعض المشروعات المرتبطة بإكسبو، لكن توقعات موازنة 2019 أظهرت بوضوح انخفاض الإنفاق على البنية التحتية إلى 9.2 مليارات درهم.

وفي تلك الأثناء، من المتوقع أن تصل الإيرادات الحكومية إلى 51 مليار درهم هذا العام، بزيادة 1.2% فقط عن خطة موازنة العام الماضي التي تضمنت قفزة بنسبة 12% في الإيرادات

ولجذب الاستثمار الأجنبي والحفاظ على القدرات التنافسية لدبي في مواجهة اقتصادات منافسة في المنطقة، قررت الحكومة، العام الماضي، خفض بعض الرسوم التي تتقاضاها، وتجميد زيادات في الرسوم لثلاث سنوات، والامتناع عن فرض أي رسوم جديدة من دون تقديم خدمة جديدة.

وكانت وكالة “بلومبيرغ” الاقتصادية الأمريكية قد أكدت قبل نحو أسبوعين أن المستثمرين يهربون من سوق دبي المالية، بعد أن تراجع حجم التعاملات إلى مستوى عام 2013.

ومنذ أن أصبحت الإيرادات غير الضريبية تشكل 64% من إجمالي إيرادات الموازنة، أثرت حوافز الاستثمار بشكل كبير في قدرة الحكومة على تمويل إنفاق مرتفع.

وتتوقع موازنة 2019 عجزاً قدره 5.8 مليارات درهم، بانخفاض طفيف عن العجز المتوقع في ميزانية 2018 عند 6.2 مليارات درهم.

يُشار إلى أن تقريراً لوكالة “بلومبيرغ”، نشرته منتصف ديسمبر الماضي، اعتبر أن بورصة دبي أسوأ الأسواق أداء بالنسبة للمستثمرين الأجانب في عام 2018، مشيراً إلى أن هذا مؤشر على أن العديد من المستثمرين الأجانب قد لا يرغبون في الاحتفاظ بالأسهم مع بداية عام 2019.

وذكر تقرير الوكالة أن المستثمرين الأجانب بسوق دبي المالية باعوا ما قيمته 853 مليون درهم (232 مليون دولار) من الأسهم قبل أيام من نهاية العام الماضي. وقالت إن هذا أكبر رقم منذ بدء تقديم البيانات المالية مطلع 2018، رغم أن هذه الأرقام لا تشمل المستثمرين من دول الخليج والعالم العربي.

وتراجع مؤشر سوق دبي المالي العام بنسبة 24% في عام 2018، أكثر من أي مؤشر رئيسي آخر في العالم، وجاء ذلك تحت ضغط أسهم شركات التطوير العقاري والشركات العقارية.