موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

كفى للاحتلال والارهاب الصهيوني في فلسطين…؟! نحو صرخة قوية واستنفار شامل في وجه مشروع الاحتلال…؟! نواف الزرو

نواف الزرو

الحكاية بالاصل ليست حكاية مفاوضات أو تسوية عبر المفاوضات الثنائية، وليست حكاية “ان مستقبل القدس يجري الاتفاق عليه من خلال المفاوضات، أو حكاية “ثقة ومصداقية”فلن تكون هناك لا ثقة ولا مصداقية مع المشروع الصهيوني…وانما هي حكاية احتلال واغتصاب وتهويد ومصادرة واختطاف للوطن والتاريخ والهوية والسيادة والحقوق، وقد جاء هذا الوعد-الاعتراف الترامبي ب”القدس عاصمة اسرائيل الابدية-قبل نحو عام-” ليلغي المنطقة الرمادية تماما، وليسقط كل الاوهام المتعلقة بامكانية التسوية والتعايش مع الاحتلال، ليغدو المطلوب الاستراتيجي فلسطينا وعربيا هو العمل الجاد والحقيقي والمسؤول من اجل تفكيك البنية التحتية للاحتلال والارهاب الصهيوني في فلسطين…!. وتفكيك البنية التحتية للارهاب اليهودي-الاستيطاني يعني اولا وقبل كل شيء تفكيك بنى الاحتلال برمتها بعسكرها ومستعمريها، ويعني ان يحمل الاستعمار الصهيوني الاقتلاعي عصاه ويختفي بلا رجعة. ويعني في مقدمة ما تعنيه ان يستيقظ الفلسطينيون والعرب والعالم ليقولوا معا: كفى للاحتلال والارهاب الصهيوني في فلسطين…؟! كفى للغطرسة والطغيان الامريكي المنحاز انحيازا سافرا الى جانب اكبر واخطر دولة للارهاب على وجه الكرة الارضية…؟! وكفى للاحتلال والارهاب الصهيوني، وكفى للانحياز الامريكي السافر الذي يعني عمليا العداء السافر للامة وللقضية، ان هذه ال”كفى” تستدعي في الوقت ذاته اطلاق صرخة واحدة قوية على المستوى الدولي، كما تستدعي حالة استنفار ونهوض حقيقي شامل في مواجهة مشروع الاحتلال برمته….؟!