موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

“براين نت”.. أول نظام تواصل عبر الدماغ في العالم

نجحت دراسة أمريكية جديدة في إنشاء واجهة تواصل بين الأدمغة عن بعد.

وبحسب ما نشر موقع “إنترستنك إنجنيرينك”، الأربعاء، فقد زعمّ باحثون من جامعة كورنيل أنهم تمكنوا من اختراع أول “واجهة للدماغ” تعمل على التواصل بين الأدمغة تسمى “براين نت”.

تعمل الواجهة على تسجيل إشارات دماغ المرسل من خلال التخطيط الكهربائي، ونقل المعلومات إلى دماغ المستلم عبر التحفيز المغناطيسي، ما يسمح بإجراء التعاون بين الدماغين.

وبحسب نفس الموقع فقد أجريت تجارب على ثلاثة أشخاص، تقوم الواجهة بتسجيل إشارات أدمغتهم (أنماط تفكيرهم) خلال معرفة ما يودون القيام به أمام لعبة معينة ظاهرة على شاشة حاسب أمامهم، ونقل الإشارات عبر الإنترنت إلى دماغ المتلقي الثالث، ولاحظ العلماء نجاح التجارب بنسبة جيدة تصل إلى 81%.

وعن طريق ضخ ضجيج في إحدى إشارات المرسل لتقليل موثوقيته، وجد الباحثون أن جهاز الاستقبال يمكن أن يتعلم أي مرسل موثوق به ويفضل مدخلاته.

ويعتقد الباحثون أن الاستمرار بتطوير البحث يمكن أن يؤدي إلى إمكانية وجود واجهات مستقبلية بين الأدمغة تمكن من حل المشكلات بشكل تعاوني من قبل البشر.

ويذكر أنه قد تم ربط العقول البشرية لأول مرة في عام 2015 في بحث جرى في جامعة واشنطن، واستخدم العلماء في حينها تقنيات تصوير الأعصاب والتحفيز العصبي، لرقمنة المحتوى العصبي لموضوع معين، ونقل المحتوى المعاد ترميزه إلى دماغ آخر.

أوضح المؤلف الرئيسي للدراسة السابقة في جامعة واشنطن، أندريا ستوكوو: “يُعَدٌّ هذا الاختراع تقدماً هائلاً لإيجاد طرق أخرى لأخذ المعلومات من أدمغتنا وإيصالها إلى غيرنا”.

ويأمل الباحثون أن يتمكنوا، بالإضافة إلى إرسال المعلومات، من نقل حالات الدماغ إلى أشخاص آخرين، من ذلك على سبيل المثال إرسال إشارات من طالب مركّز إلى طالب يعاني صعوبات في الانتباه.

وأوضحت الباحثة المشاركة في الدراسة، شانتيل برات: ” تخيل وجود شخص مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وطالب سليم، فعندما يهتم الطالب السليم يحصل دماغ الطالب المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على مزيد من الاهتمام تلقائياً”.

 

طه الراوي – الخليج أونلاين