موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

“عبد الناصر الحمد يبحر بقصيدة عشرين عام انقضت “

مروه طيء

لا يكفي أن يقال عشرين عام مضى هذه القصيدة الخالدة غنيت في نهاية القرن الماضي بصوت الفنان العراقي سعدون جابر من الحان كاظم افندي القصيدة السامية بقيت الحانها وسمو مفرداتها عالقة في ألاذهان أبرز ما يحضرها تساؤلات بأي أسلوب كتبها الشاعر الفراتي عبد الناصر حسين الحمد فيها الشجن، الحب،  والاشتياق حتى الهيام

في تجسيد رحلة الفارس الإغريقي يأخذنا الحنين بجماليات التعبير_ أن الترادف الذي يميزها بتأمل جمال معانيها بتذوق عميق يفيض من قاموس اللغة المحكية.

باللهجة الديرية القريبة من اللهجة العراقية التي تناقلتها القبائل العربية الفراتية يرجع أصلها للغة العربية .  

توثق ما كاد ينسى متبلورة بمقومات الشعر ما يجعلها باقية إلى الآن بوظائفها من حيث المضمون وابداعية التصوير ، كتبت هذه القصيدة مع مجموعة من القصائد في ديوان دفتر المولية الذي يضم مجموعة من القصائد الغزلية.

هذهِ القصيدة الغنائية الوجدانية من روائع عبد الناصر الحمد بتعبيرها المختلف تماما ذات نمط يوازن الإحساس لبلوغ سر وراء ملامحها الوهجة.

بقيمة فنية متماسكة لتكون ميراث هائلاً متدفقاً للمتلقيِ ,أنموذج يتسع مداه يستحضر الماضي بالحاضر.  

تنمو فيها حرارة ألم وفرحاً في مكابدِ الفراق والبعد وصف خيالي واقعي.

تظهر حالة عاطفية صادقة بقلبِ قائلها بطبيعة تسكر الماضي وتحرر الروح من الغربة والعذاب بتقدم سنين العمر ثم تعود بها في محميةِ أنتظارِالمحبوب وسط  قطوف العتاب

ذكرى تجتاحكَ تلاعبُ المشاعر متغيرات طارئة على القلبِ والمسامعَ.

يقولُ فيها

قلي اش جابك علي ويش ذكرك بينا

عشرين عام انقضت وانت اللي ناسينا

شيبنا شوف الشعر لونه ايش عمل بينا

ذكرتنا بالصغّر وايام منسيه

قلي اش جابك علي بعد الي جرا والي صار

لامتني كل العرب وصغارها وكبار

ياما انتظرنا ومشى بنا العمر حدر

والقمر مل السهر ودع شواطيا

قلي اش جابك علي ويش ذكرك بينا

عشرين عام انقضت وانت اللي ناسينا

شيبنا شوف الشعر لونه ايش عمل بينا

ذكرتنا بالصغّر وايام قلي منسيه

بياع من يشتري حلمي ومواويلي

ينطيني قلبه الخلي وياخذ سهر ليلي

مليت من حسرتي واللي هدم حيلي

بيعوني تالي قلب ما ضل قلب ليّا

قلي اش جابك علي ويش ذكرك بينا

عشرين عام انقضت وانت اللي ناسينا

شيبنا شوف الشعر لونه ايش عمل بينا

ذكرتنا بالصغّر وايام منسيه

ولا شك أن الأبداع الشعري هو نتاج الارتكاز على أساسيات بناء القصيدة

وفي ظل التجديد الراهن على القصيدة الشعبية نجح عبد الناصر الحمد بارتداءِ قميص الحداثة ، بعدما انتج حداثتها اولاً الشاعر مظفر النواب والخروج عن نمطها المتعارف ،الذي يقيد النص منذ بدايات منتصف القرن الماضي ،في قصيدتي (الريل  وحمد) ، محصن بفلسفةِ الشعر بايقاظ المسامع مباشرة ببساطة كلماتها المغرية  تبلغُ اقصى درجة النضوج الحقيقي ساعة  تولدها, وقد حقق هذا الانجاز على جسد القصيدة وايصالها من المشرق الى المغرب بمتعةِ سحرها الى اذهاننا.

_يخبرنا الشاعر عبد الناصر الحمد ضاحكاً عن سرِ نجاحها قائلاً بكل صراحة لم أعتقد ستغنى هذهِ القصيدة يوماً او سيغنيها سعدون.

التقيتُ بالفنان سعدون جابر في دمشق سمعها مني لأول مرة كنتٌ سعيداًجداً حين قالَ ستغنى , كما اضاف صوتُ سعدون رونقاً خاصاً لها.

_شاعرُ مولعُ بحبِ المغامرةِ وخلالَ الحوار معنا كانت نكهة الثقافات المختلفة يترنم بها التي انعكستْ بوضوح على ابداعهِ الفني.

عبد الناصر حسين الحمد فهو مرافئ الأدب العربي تولد مدينة دير الزور عام 1958 السورية ظهرت موهبته الشعرية بسن مبكر وبعد صقلها حملت انفاسه اسمى القضايا التي يحكيها بشعره منها قضايا اجتماعية عاش متنقلا بين الشام والخليج فكان لترحالهِ اثراً .

صدر له العديد من الأعمال الشعرية بالعربية الفصحى والعامية  منها تراتيل لغيلان الدمشقي، ملائكة من ورق

و ( دفتر الموليا  و يا غريبه) شعر شعبي

ومن مؤلفاته معجم صفات النساء اللذي تناول فيها جمال المراة كما راه العرب على مر العصور حيث قسموا الجمال الحسن ، اللطافة ، والملاحة وما دون ذلك يختلفوا عليه بادراج الصفات التفصيلية للمراة فكل شخص له مذاقه.​​​

تغنى بقصائدهِ العديد من الفنانين من العراق سعدون جابر يا بيتنا المهجور، عشرين عام، كل سنة وأنت حبيبي

والفنان الراحل فؤاد سالم طلعت شمسنا الدافية ومن سوريا وضاح إسماعيل كلك نظر، وفؤاد جراد الموليا الفراتية.

كما درس شعره وهبي شعراني في جريدة الثورة عام 1992 وجمال علوش وغيرهم

عمل في مجال الإعلام المرئي والمقروء حيث ترأس العديد من الصحف

كما عمل في إعداد برامج الرسوم المتحركة منها مسلسل كونان،  بابار الفيل، روزي الصغير وساهم في إعداد برامج وأفلام منها مملكة ماري، سليمان العيسى، عالم من المعارف، صخرة اللواء وحديث الصحراء عن دير الزور. يذكر أن عبد الناصر الحمد تبوء العديد من المناصب الثقافية والاجتماعية والعلمية حيث تميز بأعماله شارك في مهرجان موسكو للادب العالمي استحوذ على الصدارة من بين الكتاب العرب نال عضوية الكتاب العالميين .

قراءات من شعره  :

في حب الوطن

لولاكَ يا بلد الأحزان ما عشقتْ عيناي يوماً

ولا حنت لما ذهبَ

جدلت شعركَ شلالين من القٍ

وفي عينيكَ كل الحبر قد سكبَ

وما كتبتُ على القرطاس أغنية إلا التصقت مع الحرف الذي كتبَ

الحب اصدق في شريان حاملهِ

من قائل قالَ

او من كاتب كتبَ

وأنت قلبي وخط الروح في جسدي ولا أريد سوى عينيكَ منقلبَ



قراءات لامرأة في دمي


لوجه تشاغلت الروحُ عني به

وخلفني الشوق بين المحال

وبين الردى.

لأغنية حِرْن منها اللغات

وفاضت على الذاكرات, ندى.

لمن يبدأ الحُلم من شفتيها

وفي مقلتيها

يضيع المدى

(2)

تظلّل ضحكتها الموج والياسمين

وتحيي بلمستها الأمنيات

وحين تطل تصير القصائد غابة ورد

وحين تغني يفيض الفرات

وتعجز كل القصائد

أن تحتويها وتعجز عنها

جميع اللغات

(3)

بها تُسْرَج الروح عند الذهول

وبين يديها تفيض السهول

وحين يلامسها الغيم

تسهو الحياةُ

فتخلط بين يديها الفصول

(4)

لوجه وضيء

تغازله الطير والأمنيات

وفي هُدبيه الفراش يفيء

لوجه تذوب العيون به

ومن حسنه

إذا هلَّ في الطرقات تضيء

(5)

لتلك الحصار

لمن يُبْحرُ الحلم في مقلتيها

وفي مقلتيها

تضيع البحار

أجيء بكل جنون القوافي أقبل عينين

مثقلتان بسحر

الأماني

ولون النهار