موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

مسؤول إيراني: المشاريع السياحية في بوشهر مرتبطة بكأس العالم بقطر  

قال مساعد الشؤون العمرانية في محافظة بوشهر الإيرانية، مهرداد ستوده، الثلاثاء، إن المشاريع السياحية في المحافظة مرتبطة بكأس العالم الذي سيقام في قطر عام 2022.
وبحسب وكالة “تسنيم” الإيرانية، أشار مهرداد ستوده خلال اجتماع مع مسؤولي التراث الثقافي في محافظة بوشهر، إلى أن هذه المحافظة تتمتع بإمكانيات عالية في المجالات السياحية والصناعات اليدوية والتراث الثقافي، قائلا: “تم تدوين مشروع وخطة بوشهر السياحية 2022 وجرى الافتتاح بحضور وزير الداخلية”.
وأشار إلى أن مشروع بوشهر السياحي 2022 دخل الخدمة تماشيا مع الخطة التوسعة السياحية في محافظة بوشهر، قائلا “سيتم في هذا المشروع توسعة البنى التحتية السياحية في مختلف نقاط المحافظة”.
ونوه إلى أن المشاريع السياحية في محافظة بوشهر مرتبطة بكأس العالم في قطر، قائلا “سيقام كأس العالم في قطر عام 2022، وبالنظر إلى مجاورة قطر لمحافظة بوشهر سيتم الترويج السياحي لمشروع بوشهر السياحي 2022 في دول الخليج الفارسي قبل عامين من انطلاق كأس العالم”.
وقال رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2022، والأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي في تصريحات لوكالة “فرانس برس”: “قد نجعل مقر إقامة عدد من المنتخبات المشاركة في مونديال قطر 2022 في إيران، ولكن تلك لا تزال فكرة ضمن أفكار الخطط التشغيلية لكأس العالم”.

قطر تكشف حقيقة مساعدة إيران في استضافة كأس العالم 2022.


لكنه نفى ذلك في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” وقال “المعلومات التي نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية فسرت بشكل خاطئ كلمات حسن الزوادي حول مسألة استضافة المنتخبات المشاركة في كأس العالم في قطر من قبل دول أخرى… في نهاية المطاف، قرار مكان المنتخبات المشاركة في كأس العالم يعود للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والاتحادات الكروية، ولم يتقرر أي شيء بهذا الشأن، وما زالت المناقشات مستمرة “.
ومن المقرر أن تنطلق فعاليات نهائيات كأس العالم في قطر، يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، لتقام البطولة لأول مرة في فصل الشتاء بدلا من شهر يونيو/حزيران كما كان معتادا في النسخ السابقة.
وما زال الاتحاد الرسمي لكرة القدم، يدرس إمكانية زيادة المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم بداية من النسخة المقبل في قطر، ولم يحسم الأمر حتى الآن، لكن رئيس الاتحاد جياني إنفانتيو، ما فتئ يلمح إلى الأمر في كل مناسبة، وإلى احتمالية مشاركة دول الجوار في تنظيم البطولة.