موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

وفاة فنان جزائري أثناء خضوعه لعملية تجميلية: حياة رافقها الجدل

توفي مغني الراي الجزائري، هواري منار (35 عاماً)، مساء أمس الإثنين، أثناء إجراء عملية جراحية تجميلية في عيادة بالعاصمة الجزائرية، بحسب ما نقلته الصحافة المحلية وفنانون زملاء.

وكان زميله فنان الراي، الشاب فيصل الصغير، من أوائل من أعلنوا الخبر عبر صفحته على “فيسبوك”، فكتب: “إنا لله وإنا إليه راجعون هواري منار في ذمة الله، يا إخوتي ادعوا له بالرحمة”. وأكدت مواقع محلية أن الفنان توفي بعد خضوعه لعملية جراحية تجميلية لشفط الدهون، في إحدى العيادات في منطقة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة.

وتمّ نقل جثمان الراحل من العيادة الخاصة إلى مستشفى بني مسوس، على أن يتم تشيّيع حثمان الراحل اليوم الثلاثاء في مدينة وهران.

وهواري منار، فنان جزائري استطاع الجمع بين قاعدة جماهيرية كبيرة، وجدل واسع في الرأي العام.

إذ رغم أنه ممنوع من الظهور في الإعلام المحلي، سواء في القنوات التلفزيونية الحكومية أو الخاصة، كما أنه ممنوع من المشاركة في مهرجانات البلاد، إلا أن أغانيه على الإنترنت تحقق عشرات الملايين من المشاهدات، ولديه جمهور كبير في الجزائر والمغرب العربي وأوروبا.

ويعتبر الفنان مثيراً للجدل داخل المجتمع الجزائري بسبب الظهور بملابس توصف بالجريئة والحديث عن ميوله الجنسية المثلية في أعماله الفنية، وهو ما جعله مادة دسمة للجدل على مواقع التواصل الاجتماعي طيلة مشواره الفني.