موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

كيف تورط راشد الغنوشي في التطبيع وزار ‘أحمد البرقاوي’ الكيان الصهيوني؟

نشر الوريمي تدوينة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، مساء أمس الثلاثاء، كتب فيها أن الغنوشي أرسل وثيقة منذ 2011 لباريس ، طلب فيها عدم فضح زيارة أحد القياديين النهضويين وهو ‘أحمد البرقاوي ‘ إلى عاصمة الكيان الصهيوني المحتلّ ” تل أبيب” بدعوة من منظمة صهيونية حينها ، وظهر على شاشة الاعلام الفرنسي وتحديدا فرانس 24 تحت صفة ناطق باسم حركة النهضة بفرنسا .

وأوضخ الوريمي، أن الغنوشي استقبل مؤخرا (6 جانفي الجاري) أبرز المطبعين مع الكيان الصهيوني سعد الدين إبراهيم الذّي رحل من لبنان و فتّن في مصر بعد أن أطرده فلسطينيو 1948 ، أو “أهالي 48” ، ليستقبله الغنوشي في  ضاحية قمرت متفاخرا بصداقته ، وقبله استقبل  السيناتور الأمريكي الجمهوري المخضرم  الراحل جون ماكين و وزيرة الخارجية الامريكية السابقة مادلين أولبرايت  “قاتلة أطفال العراق” متسائلا “من هو راشد الغنوشي و لأي جهة يعمل ؟”.

وفيما يلي التدوينة كاملة: