موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

طوني خليفة وجو معلوف في تركيا من اجل “الحقيقة “: انه جنون “الرايتينغ “

عادل العوفي

من الواضح ان “جنون ” الرايتينغ ” والهوس بالأرقام بإمكانه ان يقود الاعلاميين في لبنان نحو اقتحام اي “بؤرة ” جاذبة للجمهور وطبعا يبقى “الباب العريض ” المتاح او بالأحرى “المستباح ” دائما هو “الجنس ” من اجل بلوغ الهدف المنشود .

هذا الاسبوع وجد كل من طوني خليفة و جو معلوف “ضالتهما ” من خلال انتشار مقطع فيديو جنسي لممثلين تركيين احداهما يشبه لحد كبير احد الفنانين المعروفين في لبنان وهو الكوميدي ميشيل ابو سليمان الذي تصدى للموضوع من خلال لقاءات صحفية عديدة مستنكرا تداول اسمه في هكذا موضوع مسيء .

غير ان الاعلاميين المذكورين “تلقفا ” الامر لدرجة تبدو “مستفزة للغاية ” والدليل انهما  {اي طوني خليفة وجو معلوف } سافرا الى بلاد الاناضول من اجل لقاء “ ابطال ” الشريط حيث التقى الاول “بالبطل ” بينما تولى الثاني و صاحب برنامج “هوا الحرية ” مهمة استضافة “البطلة ” طبعا في ظل “ضمان ” حضور ابو سليمان بنفسه لتكرار كلامه وتوضيح ان لا علاقة له بالفيديو .

هذا “الصراع الشرس ” بين “نجوم ” البرامج الاجتماعية حول امور تافهة للغاية يجعلنا نتساءل : اليس في البلد قضايا اولى بتسليط الاضواء عليها ؟ الا يمكن لفرق الاعداد في هذه البرامج السعي نحو التحليق بعيدا عن هذه المواضيع المستهلكة واعطاءها قيمة اكبر منها ؟

وهنا نفتح قوسا يهم الاعلامي طوني خليفة بالذات الذي “روج “لبرنامجه الجديد على تلفزيون “الجديد ” والذي اختار ان يحمل اسمه بأنه “عصارة ” تجربة طويلة في مجال الاعلام ,فلماذا يقدم اسم لامع وبهذا السجل الحافل والرصيد الكبير من التجربة نحو المنافسة بالرهان على هكذا مواضيع سخيفة ؟

بعيدا عن شماعة “الجمهور عايز كده ” ..