موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

الجزائر : توفير نصف مليون شغل ..الحكومة تعود لسياسة شراء السلم الاجتماعي قبل الرئاسيات

يبدو أن الحكومة في الجزائر، عادت إلى عادتها القديمة، مع قرب موعد أهم حدث انتخابي في البلاد الاستحقاق الرئاسي المنتظر إجراؤه شهر أفريل من السنة المقبلة، حيث بدأت تظهر، جليا، أولى بوادر محاولة شراء السلم الاجتماعي والتقليل من الاحتقان وسط الجزائريين، بإعلان الحكومة عن فتح مسابقات التوظيف لامتصاص البطالة، بعد تجميدها لنحو 3 سنوات .

وفي هذا الخصوص بالتحديد، أعرب متابعون للشأن الجزائري في تصريحات لموقع “النهضة نيوز”، حديث المسؤول الأول على جهاز وزير الداخلية والجماعات المحلية، الوزير نور الدين بدوي، أول أمس، عندما كشف عن توفير نحو نصف مليون شغل في قطاعه خلال سنة 2019، وقبله رفع التجميد جزئيا عن مسابقات الوظيفة العمومية في مختلف القطاعات، يوحي بعودة الحكومة لممارسة مهنتها المفضلة، وهي شراء السلم الاجتماعي بالرغم من تراجع مداخيل خزينة الدولة بالعملة الصعبة .

وجاءت تصريحات الوزير بدوي، خلال لقائه، أمس اليوم، مع لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني لمناقشة قانون المالية لسنة 2019 الذي أعطى، حسبه، أولوية لمخططات التنمية خصوصا بالبلديات الحدودية وبلديات الولايات المنتدبة ومنح إعانات إضافية للجماعات المحلية عبر صندوق التضامن، وأوضح ممثل الحكومة أن مشروع قانون المالية لسنة 2019 حافظ على الغلاف المالي الموجه لمخططات تنمية البلديات، والمقدر بـ100 مليار دينار، مضيفا أن مخطط السنة الحالية سمح بتسجيل ما يفوق عن 7900 مشروع من بينها 1285 مشروع للتزود بالمياه الصالحة للشرب، و1266 مشروع لتهيئة الطرقات والمسالك .

وأشار إلى أن صندوق التضامن للجماعات المحلية سيخصص إعانات مالية للبلديات للتكفل بنفقاتها الإجبارية وإعانات أخرى توجه للاستثمار بالمشاريع المنتجة للمداخيل، لكنه أوضح أن هذا المبلغ سيعرف انخفاضا محسوسا خصوصا الموجه منه للتكفل بنفقات الصيانة وحراسة المدارس الابتدائية وأجور موظفي البلديات والولايات، ليضيف أن مشروع قانون المالية 2019 يرخص لأول مرة للبلديات للتضامن فيما بينها .

الجزائر : رضا جزائري

 

المصدر: النهضة نيوز