موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

في سابقة أولى ..ملك المغرب يدعو الجزائر للحوار وترك الخلافات جانبا

النهضة نيوز: في خطوة غير منتظرة وغير مفهومة، وجه العاهل المغربي الملك محمد السادس، اليوم، للجارة الشرقية الجزائر، دعوة مباشرة بغية تجاوز الأزمة السياسية والخلافات التي تنخر العلاقات بين البلدين منذ أكثر من عقدين من الزمن أدت إلى غلق الحدود البرية بين البلدين وقطع العلاقات الثنائية بين الجارين.

وفي خطاب إلى الشعب المغربي ألقاه بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، قال العاهل المغربي “بكل وضوح ومسؤولية، أؤكد اليوم أن المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين”، في إشارة إلى النزاع بشأن الصحراء الغربية أحد أكبر المعوقات التي تواجه العلاقات المغربية الجزائرية، حيث معروف على الجزائر  دعما  لجبهة البوليساريو التي تطالب بانفصال إقليم الصحراء عن المغرب، فما تراه الجزائر حقا في تقرير المصير، تنظر إليه الرباط على أنه حركة انفصال تهدد وحدة التراب المغربي .

وأَضاف الملك انه ” يجب أن نكون واقعيين، وأن نعترف بأن وضع العلاقات بين البلدين غير طبيعي وغير مقبول”، وتابع قائلا “إن المغرب منفتح على الاقتراحات والمبادرات التي قد تتقدم بها الجزائر، بهدف تجاوز حالة الجمود التي تعرفها العلاقات بين البلدين الجارين الشقيقين”، وأضاف “مصالح شعوبنا هي في الوحدة والتكامل والاندماج، دون الحاجة لطرف ثالث للتدخل أو الوساطة بيننا”، وواصل العاهل المغربي “يشهد الله أنني طالبت، منذ توليت العرش، بصدق وحسن نية، بفتح الحدود بين البلدين، وبتطبيع العلاقات المغربية الجزائرية”.

من جهة أخرى، قال مصدر في الحكومة المغربية إن آلية الحوار التي اقترحها العاهل المغربي تقوم على ثلاثة أهداف تتمثل في طرح القضايا الثنائية العالقة على الطاولة بشفافية ومسؤولية والتعاون الثنائي بين البلدين في المشاريع الممكنة بالإضافة إلى كيفية التنسيق حول بعض القضايا الكبرى المطروحة كمشاكل الإرهاب والهجرة.

واستقبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذا الخطاب بحماس كبير، حيث لطالما  يدعم الجزائريون والمغاربة مطالب إعادة فتح الحدود التي تشكل عائقا كبيرا للعائلات الجزائرية والمغربية المقيمة في مدينة وجدة في المغرب والتي تضطر إلى ركوب الطائرة من أجل السفر إلى تلمسان والغزوات ومرسى بن مهيدى في الجزائر والتي لا تفصلها سوى بعض الأمتار عن التراب المغربي. وينتظر رواد المواقع الاجتماعية من خلال تعليقاتهم رد الجزائر حيث علق البعض بالقول إن الكرة في مرمى الجزائر وان المغرب سجل هدفا في انتظار موقف الجزائر.

الجزائر : رضا جزايري