موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

كبرى الكبائر العربية بقلم نواف الزرو

لا شك ان كبرى الكبائر العربية في ظل المشهد الراهن في فلسطين وفي الصراع مع المشروع الصهيوني، ان الدول والسياسات العربية الرسمية، تأقلمت مع الامر الواقع البريطاني الذي شكل حاضنة للمشروع الصهيوني اولا، ثم الامريكي الصهيوني ثانيا، لتنتقل في السنوات الاخيرة ثالثا، من موقع اللاءات الناصرية العروبية الحقيقية الرافضة لأي مفاوضات أو تصالح مع العدو، الى موقع النعمات والتهافت التطبيعي المؤذي جدا للشعب العربي الفلسطيني وللقضية الفلسطينية، ولآفاق الصراع مع دولة الاحتلال، وفي التعاطي مع المشروع الصهيوني وتفريخاته التهويدية على الارض.
فلم يكن “الوعد البلفوري”ليرى النور على سبيل المثال، ولم تكن فلسطين لتقسم وتضيع وتغتصب وتهوّد، لو تصدى العرب آنذاك للوعد ولمشروع التقسيم البريطاني – الصهيوني كما يجب.
ولم يكن الكيان ليتكرس ويتمدد ويهيمن لو ارتقى العرب الى مستوى المسؤولية التاريخية والعروبية…؟!
ما يعيد القضية والاوضاع كلها الى بداياتها، ففلسطين تبقى عربية رغم التهويد الجارف، ورغم بلفور والبلافرة الجدد، والصراع سيبقى مفتوحا حتى التحرير، والبشائر في ذلك كثيرة متزايدة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com