موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

هل يهدد دور “الطبيب النفسي ” للرئيس ظهور عادل امام الرمضاني الجديد ؟

عادل العوفي

هل اصبح حضور “الزعيم ” عادل امام “مهددا ” في شهر رمضان ؟

ربما هو السؤال العريض المطروح بحدة هذه الايام لاسيما ان بطل مسلسل “فرقة ناجي عطا الله ” ظل مواظبا على الحضور منذ سنة 2012 حين اقتحم عالم الدراما التلفزيونية واضحى مطلبا “ملحا ” للقنوات العربية والمحلية المصرية رغم ان “تقييم ” تجاربه يظل “متوسطا ” اجمالا ولم يقدم افكار جديدة او يبدع ويخرج من “العباءة ” التي بقي قابعا فيها لعقود طويلة .

ومن المعلوم انه في العام الماضي انتهى العقد الذي يربط امام بشبكة الام بي سي التي احتكرته لسنوات قبل ان يوقع مع شركة جديدة يملك نجله المخرج رامي امام حصة كبيرة فيها برفقة رجل الاعمال هشام تحسين وتحمل اسم “ماجنوم ” وهي من سوقت مسلسله في رمضان الماضي “عوالم خفية ” للتلفزيون السعودي بحلته الجديدة .

اخر الاخبار الواردة تفيد بأن لجنة الرقابة على المصنفات الفنية تقف في وجه السيناريو الجديد الذي ينوي عادل امام خوض السباق الرمضاني الجديد به ويجسد فيه شخصية “الطبيب النفسي ” المشرف على “رئيس الجمهورية ” الذي يبدو غير متزن .

غير ان نجله رامي خرج بتصريح يفند فيه الموضوع جملة وتفصيلا قائلا ان  “ما تم تقديمه إلى الرقابة هو مجرد معالجة لنص درامي سيتم تقديمه في2020 ويحتاج الكثير من التحضيرات، خاصة وأن أحداث المسلسل تحتاجإلى موافقات أمنية تتعلق بالسماح بالتصوير في بعض الأماكن المهمةوالحيوية، وهو ما يتطلب وقتا كبيرا في التحضيرات، ولذلك قمنا بكلالإجراءات قبلها بعام كامل “.

أما عن المسلسل الجديد الذي سيقدمه في رمضان 2019، فستعلن الشركةعن كافة تفاصيله في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2018، حتى تكتملالرؤية العامة للمسلسل وفريق العمل.

ليظل السؤال المطروح : كيف سيتجاوز عادل امام هذا “المطب ” ؟ وهل بالفعل تم طرح سيناريو يحمل تلك الفكرة التي سيكون من سابع المستحيلات ان توافق عليه الرقابة لاسيما في ظل الوضع القائم اليوم ؟

مع العلم ان الفنان اياه “تعرض ” لشخصيات سياسية عديدة طوال مشواره الفني ومع ذلك تم السماح له بعرض اعماله دائما ,فهل سيمتلك الشجاعة الكافية كي يهاجم نظام عبد الفتاح السيسي الذي ظل على الدوام يشيد “بإصلاحاته ” ؟