موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

قصر اسعد باشا العظم

رامي داؤد

من أهم المعالم الأثرية والسياحية في سوريا تعاقب  على بناء هذا القصر ثلاثة بناة حيث بدأ في عهد أسعد باشا العظم في عام 1740م ويدل على هذا التاريخ أبياتا الشعر المنقوش على جدران القاعة الكبري (قاعة الذهب)ومن هذه الأبيات :
وعش عمرا مديدا في سرور
وعيشك طيب صاف نصير وقل لمهندس الغرفات ارخ
بقاعة اسعد تحلو قصور
كما بنى اسعد باشا كل من الاسطبل ومستودع العلف في الطابق الأرضي وقد رمم نصوح باشا العظم القاعة الكبرى سنة 1780 وانقلب هذا القصر من قصر لحكم المتسلم إلى مكان خاص بالحريم ويدعى باللغة التركية (الحرملك) وبنى نصوح باشا العظم قسماً ثانياً يقع شمال الحرملك ليستقبل فيه الضيوف ويدير شؤون الحكم بقسم السلاملك والذي يعني قسم الرجال.
أكمل مؤيدباشا العظم عمل اسعد باشا العظم في قسم الحرملك فبنى في القسم السفلي قبوا ملحقا بالاسطبل يقع في جنوبه وشيد فوقه جناحا مناظرا للقاعة الكبرى من الجنوب في الطابق العلوي يتألف من غرف مزخرفة وكان ذلك عام 1824م وقد أتم أحمد مؤيد باشا العظم تژيين الطابق الأرضى فأنشأ إيوانا بديعا وفسقية كبرى مثمنة الشكل وعدة غرف تحيط بها فضلا عن حمام خاص بالقصر بعد أحمد مؤيد باشا العظم أولاده واحفاده حتى عام 1920م حيث تحول إلى مدرسة لجمعية دار العلم الأهلية في حماه وبعد ذلك تحول إلى متحف في عام 1956م في عهد رئيس الجمهورية شكري القوتلي وسمي في مابعد متحف التقاليد الشعبية في حماه والذي ينبغي المقام أن نقف عنده لتبين غظمة بناءه وروعة انشاءه

 

رامي داؤد

من أهم المعالم الأثرية والسياحية في سوريا تعاقب  على بناء هذا القصر ثلاثة بناة حيث بدأ في عهد أسعد باشا العظم في عام 1740م ويدل على هذا التاريخ أبياتا الشعر المنقوش على جدران القاعة الكبري (قاعة الذهب)ومن هذه الأبيات :
وعش عمرا مديدا في سرور
وعيشك طيب صاف نصير وقل لمهندس الغرفات ارخ
بقاعة اسعد تحلو قصور
كما بنى اسعد باشا كل من الاسطبل ومستودع العلف في الطابق الأرضي وقد رمم نصوح باشا العظم القاعة الكبرى سنة 1780 وانقلب هذا القصر من قصر لحكم المتسلم إلى مكان خاص بالحريم ويدعى باللغة التركية (الحرملك) وبنى نصوح باشا العظم قسماً ثانياً يقع شمال الحرملك ليستقبل فيه الضيوف ويدير شؤون الحكم بقسم السلاملك والذي يعني قسم الرجال.
أكمل مؤيدباشا العظم عمل اسعد باشا العظم في قسم الحرملك فبنى في القسم السفلي قبوا ملحقا بالاسطبل يقع في جنوبه وشيد فوقه جناحا مناظرا للقاعة الكبرى من الجنوب في الطابق العلوي يتألف من غرف مزخرفة وكان ذلك عام 1824م وقد أتم أحمد مؤيد باشا العظم تژيين الطابق الأرضى فأنشأ إيوانا بديعا وفسقية كبرى مثمنة الشكل وعدة غرف تحيط بها فضلا عن حمام خاص بالقصر بعد أحمد مؤيد باشا العظم أولاده واحفاده حتى عام 1920م حيث تحول إلى مدرسة لجمعية دار العلم الأهلية في حماه وبعد ذلك تحول إلى متحف في عام 1956م في عهد رئيس الجمهورية شكري القوتلي وسمي في مابعد متحف التقاليد الشعبية في حماه والذي ينبغي المقام أن نقف عنده لتبين غظمة بناءه وروعة انشاءه

المصدر:  النهضة نيوز

 

 

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com