دراسة تكشف نتائج لقاحات فيروس كوفيد-19 على معدل الوفيات في العالم

علوم

دراسة جديدة : لقاحات فيروس كوفيد-19 منعت وفاة الملايين من الأشخاص

25 حزيران 2022

أظهرت دراسة جديدة أن اللقاحات تحدث فرقاً، حيث منعت حوالي 19.8 مليون حالة وفاة بسبب فيروس كوفيد-19 في العام الأول وحده.

وتم الإبلاغ عن أكثر من 3.5 مليون حالة وفاة بسبب فيروس كوفيد-19 على مستوى العالم منذ إعطاء اللقاح الأول.

دراسة تأثير لقاحات كوفيد 19 على معدل الوفيات

استخدمت الدراسة، التي نُشرت في 23 حزيران في مجلة لانسيت الطبية، النمذجة الرياضية لتحديد تأثير لقاحات كوفيد-19 في 185 دولة ومنطقة بين 8 كانون الأول 2020، وهو اليوم الذي تم فيه إعطاء اللقاح الأول خارج تجربة سريرية، و 8 كانون الأول 2021.

نتائج لقاحات كوفيد 19 على معدل الوفيات

ووجدت الدراسة أن اللقاحات منعت بشكل مباشر حوالي 80 في المائة من الوفيات، بينما شكلت الحماية غير المباشرة من خلال التطعيم الجماعي النسبة الباقية.

وكتب المؤلفون: "لقد غيّر التطعيم ضد فيروس كوفيد-19 بشكل كبير مسار الوباء، وأنقذ عشرات الملايين من الأرواح على مستوى العالم، وكان من الممكن إنقاذ المزيد من الأرواح لو تم توزيع اللقاحات بسرعة أكبر على أجزاء كثيرة من العالم ولو كان من الممكن تعزيز امتصاص اللقاح في جميع أنحاء العالم".

خلل في توزيع اللقاحات في العالم

ووجدت الدراسة أنه كان من الممكن تجنب 599000 حالة وفاة إضافية، بشكل أساسي في مناطق إفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط، ​لو تم تحقيق هدف منظمة الصحة العالمية المتمثل في تطعيم 40٪ من سكان العالم بحلول نهاية عام 2021.

وكتب المؤلفون: "اعتباراً من منتصف عام 2021 فصاعداً، اختارت تلك البلدان التي تتمتع بإمكانية الوصول إلى إمدادات اللقاح الوفيرة تلقيح جماعي للسكان البالغين، بما في ذلك الأطفال لاحقاً والتعزيز اللاحق للحفاظ على مستويات عالية من الحماية نظراً لتضاؤل ​​فعالية اللقاح وظهور متحورات جديدة مثيرة للقلق، لقد أدى هذا النهج إلى تفاوتات واسعة في توزيع اللقاح العالمي".

تم إنشاء مرفق الوصول العالمي للقاحات "كوفاكس" لتسهيل التخصيص العادل للقاحات، لكن فعاليته أعيقت في الدول النامية بسبب تحديات لوجستية مختلفة، فضلاً عن التردد في الحصول على اللقاح.

التضليل في فعالية اللقاح

وكتب المؤلفون: "يجب مشاركة الملكية الفكرية للقاح بسرعة أكبر في المستقبل، مع المزيد من التكنولوجيا المفتوحة ونقل المعرفة حول إنتاج اللقاح وتخصيصه"، ودعوا إلى بذل جهود أفضل لمكافحة التضليل من أجل تحسين الطلب على اللقاح.

هذا وأشارت الدراسة أيضاً إلى أن تقديراتها لتأثير اللقاح لا تأخذ في الحسبان النقص المحتمل في الإبلاغ عن الوفيات المرتبطة بفيروس كوفيد-19.

المصدر: اتحاد كورنيل للعلوم