الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا

علوم

الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا

17 كانون الثاني 2021

أظهرت دراسة أجريت في مركز شيبا الطبي الإسرائيلي أن الأشخاص الذين يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي لديهم ما يقرب من ثلاثة أضعاف خطر الإصابة والوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا التاجي المستجد مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من أي مرض في الكبد.

وشملت الدراسة الجديدة 382 مريضاً أصيبوا بالفيروس منذ الموجة الأولى من تفشي جائحة فيروس كورونا في إسرائيل و وصولاً إلى نهاية شهر مايو من عام 2020 المنصرم .


أمراض الكبد

ووجد الأطباء الذين أجروا الدراسة أن هناك زيادة بنسبة 50٪ على الأقل في إنزيمات الكبد لدى مصابي فيروس كورونا لأسباب عديدة.

كما وقال البروفيسور زيف بن آري، رئيس قسم أمراض الكبد في مركز شيبا الطبي: "من المحتمل أن يتسبب فيروس كورونا في إلحاق الضرر بالكبد بشكل مشابه للطريقة التي يهاجم بها الرئتين. ومن الممكن أيضاً أن يكون الضرر الذي يصيب الكبد ناتجاً عن الأدوية التي تعطى للمريض لتخفيف أعراض الإصابة بفيروس كورونا أو بسبب رد فعل مناعي ناتج عن الإصابة بالفيروس، مما يتسبب في عاصفة خلوية تسبب التهابا في الكبد".

بالإضافة إلى ذلك، قالت الدكتورة يانا دافيدوف: "كشفت هذه الدراسة أن ما يقرب من ثلثي المرضى البالغ عددهم 382 مريضاً كان لديهم زيادة في إفراز إنزيمات الكبد، والتي كانت أعلى كلما كانت حالة المريض الذي يعاني من فيروس كورونا أكثر خطورة".

وأضافت الدكتورة "وفي الحقيقة، كان من نسبته 15.4٪ من الـ 382 مريضا يعانون من مرض كبدي مزمن، وما نسبته 80٪ منهم يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي. وقد بلغ معدل وفيات هؤلاء المرضى حوالي 16.7٪ مقابل 6.8٪ من الوفيات لدى المرضى غير المصابين بأمراض الكبد. وبهذا، يمكننا أن نؤكد أنه كلما زادت حدة مرض الكبد، زادت احتمالية وفاة المريض جراء الإصابة بفيروس كورونا".

كما وقال البروفيسور بن آري أنه قد يكون من المفيد التفكير في إضافة الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة ومرض الكبد الدهني غير الكحولي على وجه الخصوص إلى المجموعات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا التاجي المستجد.

المصدر: صحيفة جيروزاليم بوست