غسان جواد: الإدارة الأمريكية الجديدة تختلف عن سابقتها بما يخص علاقتها مع دول المنطقة

تقارير وحوارات

غسان جواد للنهضة نيوز: الإدارة الأمريكية الجديدة تختلف عن سابقتها بما يخص علاقتها مع دول المنطقة

خديجة البزال

24 شباط 2021

وسط تقلبات المشهد السياسي وعن تنبؤات استراتيجية الإدارة الأمريكية الجديدة بين المحلل السياسي والكاتب اللبناني غسان جواد أن الولايات المتحدة الأمريكية من خلال هذه الإدارة الجديدة واضح أن لديها مقاربة مختلفة عن الإدارة السابقة.

وأكد غسان جواد أن إيران التي وقعت الإتفاق النووي عام 2015 لن تكون بموقع انتظار العودة للإتفاق النووي بدون أن ترفع العقوبات الأمريكية عن إيران وهذا كان واضحاً من خلال ما أعلنه مرشد الثورة الإسلامية وأيضا ما أعلنه أكثر من مسؤول إيراني بالتالي ليس المطلوب اليوم أن تعود إيران للإتفاق النووي لأن إيران لم تخرج من الإتفاق النووي. 

وأشار غسان جواد إلى أن المطلوب العودة من قبل أمريكا إلى رفع العقوبات عن إيران كما أن طهران لن تفي بإلتزاماتها ضمن الاتفاق النووي ما لم يتم رفع هذه العقوبات. 

ولفت إلى أن خروج الولايات المتحدة من هذا الاتفاق يعطي مبرراً لإيران أن تعود لتخصيب اليورانيوم لأسباب سلمية بالتالي عودتها إلى مشروعها النووي على اعتبار ان الطرف الأساسي في مجموعة 5+1 لم يلتزم بمندرجات الإتفاق النووي وسرعان ما خرج الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من هذا الاتفاق واليوم الرئيس الحالي ربما كان قد أعلن سابقا خلال حملته الانتخابية انه يريد أن يغير بعض بنود هذا الاتفاق.

وبين غسان جواد أن الرئيس الأمريكي الجديد ربما يريد أن يطرح مسائل كثيرة منها موضوع السلاح البالستي وهذا أمر واضح أن إيران ليست مستعدة للتفاوض عليه حاليا وأيضا الطرح الذي يتحدث عن إدخال المستوى الإقليمي في دول الخليج بأي اتفاق جديد مع إيران وأمريكا و5+1 أي هذا يحتاج لمسار سياسي طويل والأفضل هو استجابة دول الإقليم لما طرحته إيران سابقا خلال تفاهمات على ضفتي الخليج بين إيران والدول الخليجية تحفظ أمن الخليج وأمن النفط وتدفقه والناقلات التجارية وتؤدي للاستقرار في المنطقة وليس بالضرورة انتظار اتفاق نووي لضمان استقرار الخليج.

وأوضح غسان جواد أن حالة التطبيع اليوم مع إسرائيل هي حالة سوف تؤثر على الاستقرار في دول الخليج لأن إسرائيل هي عنصر جاذب للأزمات بالتالي وجودها هنا سيؤدي لأزمات ومشاكل في المنطقة بدون أي شك.

وقال: نتنياهو كما بعض دول الخليج تعتبر من القوى المتضررة لإمكان واحتمال ان يعود الحوار الأمريكي الإيراني فاسرائيل أرسلت أكثر من رسالة في المنطقة في لبنان وسوريا والعراق واليمن فهي خائفة من هذا الحوار وتعتبر نفسها المتضرر الأكبر وتريد اشراكها في أي حوار أمريكي إيراني في المنطقة لذلك ان هذا من الأمور التي قد تفقد أي مسار حوار في المنطقة لذلك هذا من الامور التي قد تعقد أي مسار حوار في المنطقة ومن المفاوضات السابقة تقول انها مستعدة للتفاهم وإيرام اتفاق حول الاتفاق النووي في الإقليم.

وأضاف غسان جواد: الحوار حول الإقليم يجري مع الدول المعينة في الإقليم ويمكن فتح مسارات حوارية إقليمية خارج الولايات المتحدة ومجموعة الـ5+1 لأن إيران تعتبر دخول أمريكا في هذه الحوارات سوف يعفدها ويسير بها نحو المصالح السياسية ونحو الإعطاء أمريكا مزيد من الفرص في المنطقة.

وختم حديثه قائلا: الإدارة الأمريكية الجديدة بما يخص اليمن ترغب بالتحاور مع إيران بما يختلف عن الإدارة السابقة المطلوب بالمقابل أن يكون هناك موافقة إيرانية حتى يصبح بالإمكان الحديث بالعودة لحوار أمريكي إيراني وحل الأزمات بالمنطقة.


المحلل السياسي اللبناني غسان جواد