وفد أمني إسرائيلي توجه إلى دبي لتفقد السفينة التي تعرضت لانفجار في الخليج العربي

أخبار

اتهمت ايران.. اسرائيل ترسل وفد أمني إلى دبي لتفقد السفينة التي تعرضت لانفجار في الخليج العربي

28 شباط 2021

كشفت صحيفة هآرتس العبرية صباح اليوم الأحد أن وفداً من مسؤولي الأمن الاسرائيليين قد أرسل إلى العاصمة الإماراتية دبي لتفقد السفينة التي تعرضت لانفجار في الخليج العربي.


حيث رست سفينة الشحن الإسرائيلية MV Helios Ray في دبي صباح أمس السبت، وأصيبت في اليوم السابق بانفجار لم يؤدي إلى تعطيل السفينة أو إصابة طاقمها، لكنه أجبرها على العودة إلى الشاطئ لإجراء إصلاحات.

وبحسب التقرير، يعتقد مسؤولون أمنيون أن إيران كانت وراء الهجوم، وحذروا منذ فترة طويلة من أن طهران قد تختار استهداف المصالح البحرية الإسرائيلية، مما يتسبب في أضرار جسيمة للاقتصاد من خلال إعاقة استيراد البضائع.

وقال التقرير أن حوالي 90٪ من واردات وصادرات البضائع من وإلى إسرائيل تتم عن طريق البحر، وأن زيادة التهديدات قد تؤدي إلى اتخاذ الشركات قراراً بأنها لا تستحق المخاطرة أو تكاليف التأمين لاستيراد البضائع من الخارج.

وتجدر الإشارة إلى أن منطقة الانفجار التي حدثت قبالة الساحل الإيراني عند مدخل الخليج العربي، قد شهدت سلسلة انفجارات استهدفت سفناً عدة في عام 2019، والتي ألقت البحرية الأمريكية باللوم فيها على إيران، على خلفية الصراع المستمر بين قادة البلدين. في حين نفت طهران الاتهامات التي جاءت بعد أن تخلى ترامب عن اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية وأعاد فرض عقوبات قاسية على البلاد.

سفينة الشحن MV Helios Ray التي تعرضت لانفجار في الخليج العربي

بحسب ما ورد، فقد اعتبر مسؤولون أمنيون الهجوم على سفينة مملوكة لإسرائيل في الخليج العربي يوم الجمعة بمثابة تجاوز للخط الأحمر من جانب إيران، ويؤيدون الرد الإسرائيلي.

وقالت قناة كان نيوز العبرية، أن إسرائيل تعتقد بشكل قاطع أن طهران كانت وراء الانفجار، ومن المتوقع أن تجري مناقشات رفيعة المستوى حول هذا الأمر مساء اليوم الأحد.

وقال مسؤولون كبار لموقع Ynet الإخباري العبري: "نحن ندرس الرد المناسب، ولن يتم قبول هذا الأمر بصمت".

كما وصرح وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس لقناة كان العبرية أن هناك "احتمال" أن تكون إيران وراء الانفجار، مضيفاً أن القرب بين موقع الحادثة والجمهورية الإسلامية أثار مخاوف من مسؤوليتها عن الهجوم، لكنه أضاف أن التحقيق لم يكتمل بعد.

بالإضافة إلى ذلك، شدد بيني غانتس على أنه يجب مواصلة التحقيق، مؤكداً أن الإيرانيون يتطلعون إلى إلحاق الضرر بالإسرائيليين والبنية التحتية الإسرائيلية. وأن قرب الحادث من إيران يمكن أن يؤدي إلى تقدير احتمالية أن يكون هذا التفجير إيرانياً.

وبدورها أفادت القناة الـ 13 الإخبارية أن مسؤولين أمنيين اعتقدوا أن الهجوم قد نفذه الحرس الثوري الإيراني، وذلك من خلال إطلاق صاروخين على السفينة.

وتجدر الإشارة إلى أن وسائل إعلام إيرانية وثقت الأضرار التي لحقت بالسفينة في تقرير تلفزيوني، كما وقامت شركة استخبارات المخاطر البحرية التي يقع مقرها في المملكة المتحدة، Ambrey Intelligence، بنشر مجموعة من الصور التي قيل إنها للأضرار التي لحقت بالسفينة عبر تويتر، ولكن لا يمكن تأكيد صحة الصور.

كما ونشرت شركة Aurora Intel، وهي شبكة تقول أنها تقدم الأخبار والتحديثات بناء على معلومات استخبارية مفتوحة المصدر على تويتر، صوراً تقول إنها من السفينة المتضررة.

والجدير بالذكر أن تفجير الجمعة جاء وسط توترات شديدة بين إيران و الإدارة الأمريكية الجديدة، التي قامت بأول عمل عسكري لها مساء الخميس في سوريا.

وكانت هناك تقارير متضاربة حول ما إذا كانت إيران تعلم أن السفينة مملوكة لإسرائيل أم لا. حيث قالت صحيفة هآرتس والقناة الـ 13 العبرية في تقارير لها أن إيران كانت تعلم أن السفينة إسرائيلية، لكن مالك السفينة وتقارير أخرى قالت أن ذلك غير مرجح.

بخصوص السفينة ومالكها، فمالكها هو أبراهام أنغار، البالغ من العمر 74 عام، الملقب بـ "رامي"، وهو مؤسس شركة Ray Shipping Ltd، والمعروف بأنه أحد أغنى الرجال في إسرائيل الذي جمع ثروته في صناعتي الشحن والبناء.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن أنغار مقرب من يوسي كوهين، رئيس وكالة التجسس التابعة للموساد.

وقال أنغار أنه لا يعرف بالضبط ما الذي أصاب السفينة، لكنه قال أنه على الأرجح "صواريخ أو لغم موضوع على مقدمة السفينة".

كما وأضاف في لقاء مع موقع Ynet الإخباري: "إن السلطات الإسرائيلية ستحقق معي في هذا الأمر، ولا أعتقد أن هذا استهدف بالعمد لسفينة مملوكة لإسرائيل، فهذا لم يحدث لي من قبل، ولكنه يمكن إنه على يكون مرتبطا بهجمات سابقة على سفن الشحن في المنطقة أيضاً. كما أنني أعتقد أن هذا جزء من الصراع بين إيران والولايات المتحدة، ولهذا فإيران تستهدف السفن الغربية".

في حين أن تفاصيل الانفجار لا تزال غير واضحة، فيما أخبر مسؤولان دفاعيان أمريكيان وكالة أسوشييتد برس أن السفينة تعرضت لثقبين في جانبها الأمامي وثقبين في جانبها الأيمن فوق خط الماء في الانفجار.

وقال المسؤولون أن سبب الثقوب لم يتضح بعد، حيث تحدثوا إلى وكالة أسوشييتد برس بشرط عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة المعلومات غير المنشورة عن الحوادث.

المصدر: صحيفة تايمز أوف إسرائيل